الارشيف / الرياضة

أخبار الرياضة : تقرير | كيف أصبح المنتخب الأوليمبي نواة لأجيري؟.. ومستقبل مُشرق لثلاثي الشباب

Advertisements

تعاقد الاتحاد المصري لكرة القدم مؤخرًا، مع المكسيكي خافيير أجيري، لقيادة المنتخب الأول خلفًا للأرجنتيني هيكتور كوبر، والذي رحل عقب نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، ليتولي تدريب مُنتخب أوزبكستان. 

كوبر لم ينجح في تحقيق نتائج طيبة مع منتخب مصر في روسيا، حيث إنه تذيل المجموعة الأولى بعد هزيمته في مبارياته الثلاثة، أمام أوروجواي وروسيا والسعودية، على الترتيب، ليُقرر اتحاد الكرة توجيه الشكر لكوبر.

وأبقى اتحاد الكرة من الجهاز السابق، على أحمد ناجي كمدربًا لحراس المرمى، ومحمد أبو العلا كرئيسًا للجهاز الطبي، فيما يٌعاون أجيري الإسبانيان تيتو جارسيا وظهير ريال مدريد الإسباني، ميشيل سالجادو، بينما تم الإستعانة بهاني رمزي كمدرب "مصري" في الجهاز.

كيف أصبح المنتخب الأوليمبي نواة لأجيري؟

منذ اللحظة الأولى التي أستلم فيها الجهاز مسؤولية العمل، بدأ في النزول بالأعمار السنية وذلك من خلال أستبعاد اللاعبين الذين تجاوز أعمارهم الـ33 عام، وهم أحمد فتحي ومحمد عبدالشافي وعبدالله السعيد، بينما أعتمد الجهاز في أختياراته الأخيرة على عناصر المنتخب الأوليمبي.

ويستعد منتخب مصر لمواجهة نظيره النيجر، مساء السبت القادم، في إطار منافسات الجولة الثانية من المجموعة التاسعة بالتصفيات النهائية المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019 بالكاميرون.

وضم أجيري 5 لاعبين من قوام المنتخب الأوليمبي، وهم: صلاح محسن "الأهلي" – باهر المحمدي ومحمد صادق "الإسماعيلي" وإسلام جابر "الداخلية" ومحمد محمود "وادي دجلة".

مستقبل مُشرق لناصر وحمدي وفتوح

لا شك، أن جهاز أجيري سيعمل على إعداد ظهير أيسر وصانع ألعاب ومهاجم في تشكيلة منتخب مصر، وذلك بسبب معاناة الفراعنة في هذين المركزين خلال الفترة الأخيرة، وندرة المواهب فيهما

Advertisements

وضحت سياسة الجهاز فيما يخص مركز المهاجم، وذلك بعد الاستعانة بصلاح محسن، على الرغم من عدم مشاركته أساسيًا مع الأهلي، إلا أن أجيري ورفاقه يرغبون في إعطاء فرصة للمهاجم الصغير لإثبات ذاته، في ظل أحتياج منتخب مصر لهداف متميز في الفترة القادمة.

بديل السعيد

أطلق الشارع الرياضي على عبدالله السعيد صانع ألعاب أهلي جدة السعودي "اللي ملهوش بديل" وذلك بسبب عدم وجود لاعب قادر على أن يقوم بدور صناعة اللعب الذي يقوم به السعيد.

دخل ناصر ماهر صانع ألعاب الأهلي، في حسابات أجيري بعد الأداء الجيد الذي قدمه مع الأهلي أمام الإسماعيلي والمصري في الدوري الممتاز والترجي التونسي في دوري أبطال أفريقيا؛ ولكن مستوى ماهر صغير السن أهتز في المباريات الأخيرة؛ لذلك فضل أجيري عدم ضمه في المعسكر الجاري، وإنضم ناصر لمعسكر المنتخب الأوليمبي.

أحمد حمدي، والذي أيضًا يقوم بدور صناعة اللعب، قد يكون له فرصة في المستقبل القريب مع أجيري، وذلك بعدما أجاد في نهاية الموسم الماضي، إلا أنه أبتعد عن المشاركة مع الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني الحالي للأهلي؛ ولكنه أحد العناصر الأساسية في تشكيلة المنتخب الأوليمبي.

بديل عبدالشافي

أيضًا يعمل الجهاز الفني لمنتخب مصر على اعداد ظهير أيسر مميز ليكون خلفًا لمحمد عبدالشافي الذي حمل هذه الجبهة على عاتقه طوال الأعوام السابقة، بعد أعتزال سيد معوض.

أعين الجهاز بلا شك ستُراقب أحمد أبو الفتوح ظهير أيسر الزمالك سواء مع المنتخب الأوليمبي أو فريقه، لأنه أحد العناصر الواعده في هذا المركز، ويجلس حاليًا بديلًا لبهاء مجدي في تشكيلة الفارس الأبيض.


Advertisements

Advertisements