الارشيف / الرياضة

من يحق له الترشح إلى جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي؟

يطرح الكثيرون سؤالاً عن هوية من يحق له الترشح للفوز بإحدى فئات جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، وذلك قبل أيام قليلة من إغلاق باب التسجيل أمام الراغبين بنيل شرف الفوز بأكبر جائزة رياضية تمنح لأصحاب الإبداع في أعمالهم، والذين تعتبر إنجازاتهم، نموذجاً يسهم في خلق روح الإبداع الإنساني في المجال الرياضي، والبالغ مجموع جوائزها المالية 7.5 مليون درهم.

والإجابة هي أنه يحق الترشح للفوز بإحدى فئات الجائزة في فئة الأفراد لكل من الرياضي، الحكم، المدرب، الإداري، الباحث، المبتكر، المخترع، والترشح لفئة الجماعي لكل من الفرق الجماعية، المنتخبات، فرق البحث، فرق الابتكار أو الاختراع، ويحق الترشح للمؤسسات المحلية والعربية، سواء كانت مؤسسات حكومية أو أهلية أو نوعية  أو خاصة.

وتشمل اللجان الأولمبية الوطنية، الاتحادات الرياضية الوطنية، الأندية الرياضية، المؤسسات الإعلامية الرياضية، وكالات الاستشارات الرياضية، مؤسسات الطب الرياضي، كليات ومعاهد وأقسام العلوم الرياضية، وغيرها من المؤسسات الرياضية.

كما يحق الترشح للمؤسسات العالمية، ويقصد بها الاتحادات الدولية الصيفية، الاتحادات الدولية الشتوية، اللجان البارالمبية الوطنية، اللجان الأولمبية الوطنية، والاتحادات الدولية المعترف بها من اللجنة الأولمبية الدولية.


وتجدر الإشارة إلى أن الأمانة العامة للجائزة، تتوقع زيادة ملحوظة في عدد المرشحين المتقدمين للتنافس على الجائزة خلال الأيام المقبلة، مع تحديد يوم 31 أغسطس/آب الجاري، موعداً نهائياً لتلقي طلبات المشاركة، والتي يمكن التقدم بها عبر الموقع الإلكتروني.

للمشاركة وتقديم ملفات الترشح (اضغط هنا)

وتم تحديد فترة للأعمال المرشحة، ما بين 1 سبتمبر/ أيلول 2017، وحتى 31 أغسطس/ آب الجاري، على أن تعلن الأسماء الفائزة يوم 27 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وسيكون حفل توزيع الجوائز النهائي في 9 يناير/كانون الثاني 2019.

كما تم اختيار أعضاء فريق للتحكيم من المختصين في جميع مجالات العمل الرياضي من الإمارات، وعدد من الدول العربية والأجنبية، للقيام بأعمال التحكيم عن بعد مباشرة بعد الانتهاء من عملية فرز ملفات الترشح خلال سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الثاني المقبلين، بحيث لا يقوم أي محكم بتحكيم ملف لمرشح من نفس دولته، وذلك لضمان الشفافية والحيادية.