الارشيف / الرياضة

هاليب تشعر أخيرا بأحقيتها في تصدر التصنيف العالمي

قالت الرومانية سيمونا هاليب، بطلة فرنسا المفتوحة للتنس، إنها بدأت تشعر أخيرا بأنها المصنفة الأولى عالميا بعد تتويجها بأول لقب بالبطولات الأربع الكبرى في رولان جاروس، قبل نحو شهرين وهو ما أعاد البهجة إليها بعد فترات صعبة.

ووصلت اللاعبة البالغ عمرها 26 عاما إلى قمة التصنيف في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لكنها فقدت الصدارة بعد 16 أسبوعا لعدم فوزها بأي لقب بالبطولات الأربع الكبرى.

كما تعرضت لهزائم مدوية خاصة عندما خسرت بشكل مفاجئ في نهائي فرنسا المفتوحة 2017 أمام اللاتفية غير المصنفة ايلينا أوستابنكو.

لكن هاليب صاحبة العقلية الدفاعية استجمعت قواها وحصدت ما يكفي من نقاط ببطولات رابطة اللاعبات المحترفات لتستعيد صدارة التصنيف في فبراير/ شباط الماضي قبل أن تحقق المجد بالفوز بأول لقب كبير لها بالملاعب الرملية في رولان جاروس.

وأبلغت الصحفيين قبل خوض منافسات أمريكا المفتوحة حيث تتصدر التصنيف بالبطولة "تحقق حلمي بالتأكيد".

وأضافت: "تغير شيء بداخلي. أشعر بارتياح أكبر وأنا ممتنة لكل ما حققته".

وأكملت: "حلمت بشيئين.. تصدر التصنيف العالمي والفوز بلقب بالبطولات الأربع الكبرى. كنت أقول دائما إن احتلال المركز الأول دون تحقيق لقب كبير لا يعني أنك الأول حقا".

وأردفت: "بعد فرنسا المفتوحة بدأت أشعر حقا بأنني اللاعبة الأولى".

ويمكن أن تشعر هاليب باطمئنان أكبر لأنها ستحتفظ بالصدارة مهما كانت النتائج في أمريكا المفتوحة.

لكن القرعة لن تجعل طريقها إلى اللقب الثاني الكبير سهلا.

ويضم طريقها في القرعة الشقيقتين سيرينا وفينوس وليامز وحصل الثنائي على إجمالي 30 لقبا في البطولات الأربع الكبرى.

وستبدأ هاليب مشوارها في الدور الأول بمواجهة لاعبة إستونيا الخطيرة كايا كانيبي التي وصلت دور الثمانية في العام الماضي ووصلت إلى أعلى تصنيف لها في المركز 15 عالميا.

وتابعت: "القرعة صعبة جدا بالتأكيد والتحدي كبير. خرجت من الدور الأول في العام الماضي لذا لا يمكن أن تحدث نتيجة أسوأ لكنني أشعر بثقة".

وتنطلق منافسات أمريكا المفتوحة غدا الاثنين.

قد تقرأ أيضا