الارشيف / الرياضة

الكاف: وليد سليمان نجم الأهلي الأول

ذكر الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) أن وليد سليمان اللاعب المخضرم بالأهلى صعد لمكانة "النجم رقم 1" في الفريق حاليا، مشيرًا إلى أنه يسعى لتحقيق حلم آخر مع فريقه بالتتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا، عندما يلتقي الفريق الأحمر مع الترجي التونسي في نهائي المسابقة القارية.

وقال كاف في موقعه الإلكتروني اليوم الخميس "سليمان ارتقى لمكانة (النجم الأول) في صفوف الأهلي حاليا. وبعد اعتزال نجم الفريق محمد أبوتريكة عام 2013 كان اللاعب يعمل بصورة ممتازة ولكنه كان يبقى في ظل نجوم مثل عماد متعب وعبدالله السعيد وآخرين، غير أنه أصبح يحمل أحلام جماهير الأهلي وآمالها بعد اعتزال متعب ورحيل السعيد لفريق أهلي جدة السعودي".

وأضاف موقع كاف أن سليمان منذ انضمامه للأهلي عام 2011 تذوق طعم التتويج بدوري الأبطال عامي 2012 و2013، كما فاز بالسوبر الأفريقي مرتين، وكأس الاتحاد الأفريقي (الكونفيدرالية الأفريقية) مرة واحدة.

وأوضح كاف أن سليمان أصبح محبوب الجماهير الأهلاوية ومعشوقها الأول قبل مواجهته المرتقبة مع الترجي، بعدما لعب دورا بارزا في صعود الفريق للنهائي الثاني عشر في تاريخ (نادي القرن في أفريقيا) بالبطولة والثاني على التوالي، عقب تسجيله أربعة أهداف خلال مشوار الفريق بالمسابقة، من بينها ثلاثة أهداف بالأدوار الإقصائية، أملاً في أن يحقق أفضل من مركز الوصيف الذي حل به العام الماضي.

وكشف الكاف أن وليد ، الذي سبق له اللعب في فرق حرس الحدود والجونة وبتروجيت وإنبي وأهلي جدة السعودي، حقق حلم حياته بالانضمام للأهلي في أغسطس عام 2011، ليفوز بأربعة ألقاب للدوري المصري ولقب وحيد لكأس مصر، بالإضافة لبطولات الأفريقية الخمس.

ونقل كاف عن وليد سليمان قوله "دائماً ما أبذل كل ما بوسعي من أجل الفريق. لا أفكر أبداً في انجازات شخصية، كل ما يهمني هو مصلحة الفريق طوال الوقت".

أضاف سليمان "كدت أصاب بانهيار عصبي قبل مباراة بالدوري مع إنبي ضد الأهلي، قامت جماهير الأهلي بغناء إسمي والنداء علي، وكدت أبكي وقتها. لكنني قمت بأفضل ما لدي مع إنبي، ثم في نهاية موسم 2010 - 11 تحقق حلمي أخيراً".

 

واختتم لاعب الأهلي حديثه قائلا " "أنا مشجع للأهلي قبل أن أكون لاعب بالفريق. سنبذل كل ما بوسعنا لتحقيق اللقب كهدية لجمهورنا الحبيب".

 

ويلتقي الأهلي مع الترجي غدا الجمعة على ملعب برج العرب بمدينة الاسكندرية في ذهاب نهائي دوري الأبطال، قبل أن تتجدد المواجهة بين الفريقين في التاسع من تشرين ثان/نوفمبر الجاري بالملعب الأولمبي في ضاحية رادس التونسية