الرياضة

ميدو: أنا زملكاوي غصبا عن أي حد.. والتاريخ لا يُمحى

رد أحمد حسام ميدو، على الحملات الموجهة ضده عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تشكك في انتمائه إلى الزمالك.

وقال ميدو في تصريحاته عبر برنامج أوضة اللبس الذي يقدمه على شاشة قناة النهار: "البعض كان "يُؤجِّر" أشخاصا للهجوم على لاعب أو مدرب مُعين في المدرجات والآن تحول الأمر للسوشيال ميديا، "القبيضة" في المدرجات تحولوا لـ "قبيضة السوشيال ميديا".

وأضاف:" في البداية قالوا إن ميدو مبقاش زملكاوي ويحاول مجاملة الأهلي في برنامجه، ولكن التاريخ مش بينسى، أنا زملكاوي بالمواقف التاريخية مش بالكلام، وأعلنها مرة واتنين أنا زملكاوي وأفتخر بذلك ولكني لا أعمل في قناة الزمالك أنا أعمل في قناة محايدة".

وواصل: "كان ليا 12 مليون جنيه عند الزمالك رفضت الحصول عليهم في عز أزمة النادي وقلت لن أحصل على جنيه من النادي الذي كان خيره على ميدو في أزمته، ميدو في عز ما كان فيه أندية كبيرة في أوروبا كان يريد العودة للزمالك، ميدو الذي رفض استنساخ وكالة أهرام جديدة وتأذيت بسبب ده في شغلي ولكن مبخافش من حد ومكمل".

واستكمل:"جمهور الزمالك يعلم جيدًا قيمة ميدو، ولو دخلت المدرجات انا ومَن يشنّ تلك الحملات سيهتف لي أنا جمهور الزمالك، الجمهور ممكن يتأثر شوية بالحملات دي لكنها مجرد فترة مؤقتة، الجمهور عارف كويس مين اللي بيحب الزمالك بجد".

وختم حديثه قائلا:"لن تتأثر علاقتي بجمهور الزمالك مهما كانت الحملات الموجهة والتي يعتمد عليها الجميع في هذا التوقيت إذا لم تخرج لتثني على مجلس الأهلي أو الزمالك يعتبر هذا كفرا ولكن لن نتحدث في برنامجنا سوى بالحق والكل يعلم أن ميدو ليس على رأسه بطحة ولا يخشى أحدا".

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر ميدو: أنا زملكاوي غصبا عن أي حد.. والتاريخ لا يُمحى على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع صدى البلد وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا