الرياضة

أحمد السيد: الزمالك طلب ضمي أكثر من مرة.. والبدري سبب رحيلي عن الأهلي

كشف أحمد السيد نجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي الأسبق، عن المفاوضات التي جمعته مع الغريم التقليدي نادي الزمالك، خلال فترة وجوده بالقلعة الحمراء.

أحمد السيد لعب في صفوف الفريق الأول بالأهلي منذ عام 2000 وحتى موسم 2012، محققًا 26 بطولة محلية وقارية مع المارد الأحمر.

وقال أحمد السيد في تصريحات تلفزيونية عبر قناة "أون تايم سبورت": "كنت على وشك التوقيع لنادي الزمالك عن طريق أسامة حسن في عام 2006 ، عقدي في الأهلي كان قريبًا من الانتهاء، وكان هناك خلاف مادي بشأن تجديد عقدي".

وتابع: "تحدث معي أسامة حسن، وأبلغني أن ممدوح عباس رئيس الزمالك يريد الجلوس معي في مكتبه، وتمت المقابلة، وأبلغني أنه يريد التعاقد معي".

وأردف: "أبلغته أنني سأصلي استخارة وأبلغه، وفور نزولي من مكتبه رفضت هذا الأمر تلك كانت المرة الأولى، والثانية كانت عبر إبراهيم يوسف عضو مجلس الزمالك الأسبق، ولكن ردي عليه كان أنني سعيدا في الأهلي ، واقعة طردي في مباراة الأهلي والزمالك عام 2004 أمام حسام حسن الأسوأ في حياتي ولم أقصد هذا وقتها".

وأشار مدافع الأهلي الأسبق: "رحيلي من القلعة الحمراء هو أسوأ شىء في حياتي لأني بعيد عن بيتي، وكنت اعتدت على الذهاب يوميًا للتدريب، وحدث هذا بسبب رؤية فنية من حسام البدري مدرب الأحمر وقتها".

واستطرد: "كنت أتواصل مع خالد بيبو، وعرض عليّ منصب مدير فرع أكاديمية للأهلي، وأنني من الأسماء المرشحة، ولكن جاءت أزمة كورونا أوقفت الأمر ،كارليس بويول مدافع برشلونة المعتزل هو مثلي الأعلي في كرة القدم".

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر أحمد السيد: الزمالك طلب ضمي أكثر من مرة.. والبدري سبب رحيلي عن الأهلي على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع صدى البلد وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا