أخبار عاجلة
جنون «الخضروات»: ارتفاع الأسعار 40% -
أخبار الرياضة : غلاف الموندو : نعم لـ نيمار -

«البريميرليغ» من الفوضى إلى الريادة

«البريميرليغ» من الفوضى إلى الريادة
«البريميرليغ» من الفوضى إلى الريادة

في الثمانينيات الميلادية كانت الأندية الإنجليزية تلعب في دوري الدرجة الأولى الذي بدأ عام 1888م، وكان الدوري الإنجليزي في مؤخرة ركب الدوريات العالمية الأخرى كالإيطالي والإسباني اللذين كانا وجهةً لنجوم الكرة العالمية بمن فيهم اللاعبون الإنجليز الذين يفرون من اللعب في الدوري الإنجليزي، لأنه دوري فوضوي من حيث الشغب الجماهيري (الهوليقانز) الذين تسببوا في حرمان الفرق الإنجليزية من المشاركات الأوربية لمدة خمس سنوات منذ عام 1985، وقد صاحب هذه الفوضى رداءة في البنية التحتية للملاعب وقلة في الإيرادات. وفعلاً كانت الإيرادات ضئيلة جداً ففي عام 1986 كان إيراد النقل التلفزيوني 6.3 ملايين باوند لمدة موسمين توزع مشاركة على جميع الأندية، وارتفع الإيراد في العقد الجديد الذي وقع عام 1988 ليصل إلى 44 مليون باوند لمدة أربع سنوات. في عام 1990 اجتمعت الأندية الإنجليزية الكبيرة كمانشستر يونايتد والأرسنال وليفربول وتوتنهام وإيفرتون، وتناقشوا مع الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، بأن الأندية الإنجليزية تستحق دورياً قوياً وجذاباً لينافس الدوريات الأوروبية الكبيرة في ذلك الوقت كالإيطالي والإسباني، وأنهم يرغبون في الانفصال عن دوري الدرجة الأولى وإنشاء دوري جديد ليكون هو الأفضل على مستوى العالم من حيث المداخيل والمتابعة، وبالفعل تم الاتفاق وتوقيع اتفاقية في شهر يوليو 1991 على إنشاء دوري جديد.. وانطلق الإنجليز للعمل على تحقيق هذا الهدف عبر خطة استراتيجية توزعت ما بين تطوير بيئة الملاعب وإنشاء رابطة للدوري الإنجليزي، يديرها مجلس إدارة يمثل الاندية، لتنظيم الدوري الانجليزي ورفع مستواه الفني والتجاري ليصبح منتجاً عالي الجودة يسهل تسويقه للرعاة وللقنوات الفضائية. وبدأت النسخة الاولى من الدوري الانجليزي عام 1992 بعدد 22 فريقاً تقلصت الفرق لاحقاً ليصبح العدد النهائي 20 فريقاً.

والمميز أن الرابطة كانت حازمة وحاسمة في تنفيذ جميع الانظمة والقوانين على الجميع دون النظر لاسم الفريق وقيمته، وهذا أعطى الدوري هيبة ومنح مجلس إدارته الثقة وبالتالي زادت أهميته وارتفعت قيمته. ولأن الهدف كان واضحاً من البداية والاستراتيجية نفذت بشكل صحيح ومميز، أتت النتائج كما رسمها الإنجليز حيث وُقّع أول عقد رعاية للدوري بمبلغ 3 ملايين باوند عام 1992، وتضاعفت القيمة مع مرور الزمن لتتجاوز 40 مليون باوند سنوياً. فيما تم توقيع أول عقد نقل تلفزيوني بمبلغ 304 ملايين باوند، ليقفز بعدها متجاوزاً خمسة مليارات باوند في العقد الأخير، وينقل إلى 212 دولة في 730 مليون منزل حول العالم، وهذا دليل على أن الدوري الإنجليزي هو الأغلى والأفضل عالمياً بفضل استراتيجية رسمت بعناية ونفذت بإتقان، ومحركها الأساسي التسويق.

x1000_1bb1bf7e9c.jpg.pagespeed.ic.EgJxrh الدوري الإنجليزي أصبح محط أنظار اللاعبين
x1000_1a4d5c0a96.jpg.pagespeed.ic.lB00j6 اللاعبون الأجانب أسهموا في تميز الدوري
x1000_8e16aea52b.jpg.pagespeed.ic.BkZXF8 رسم بياني يوضح ارتفاع إيرادات النقل التلفزيوني بالدوري الإنجليزي
Your browser does not support the video tag.

الخبر («البريميرليغ» من الفوضى إلى الريادة) منقول من موقع (جريدة الرياض )
ونحن في ويكي مصر غير مسؤلون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المكافآت تنهال على لاعبي الأهلي وغويدي يشيد بالأداء الجماعي
التالى بيليتش يبدأ المهمة مع الاتحاد قبل مواجهة الفتح