الارشيف / الرياضة

5 أزمات تحكيمية بطلها حكم مواجهة النجمة والأهلي بالبطولة العربية

كتب- علي البهجي:

كشف الاتحاد العربي لكرة القدم عن طاقم التحكيم الذي سيدير اياب النجمة اللبناني والنادي الأهلي الخميس في إياب دور الـ32 لكأس العرب للأندية الأبطال.

واسندت اللجنة إدارة المباراة لطاقم تحكيم سعودي مكوّن من؛ تركي محمد الخضير، حكم ساحة، ومحمد مكي العبكري، مساعد أول، وفهد العمري، مساعد ثانٍ، ومحمد الهاويش، مراقب اللقاء.

وتمتلئ مسيرة الحكم السعودي بعدة احداث مثيرة شهدت تسببه في 5 أزمات تحكيمية خلال السنوات الأربع الأخيرة:

1- عقوبة في بداية مسيرته

قبل حصول تركي الخضير على شارة القيادة الدولية عام 2014، كان قد تلقى عقوبة من اللجنة الانضباطية السعودية في عام 2012.

وقضت لجنة الانضباط السعودية مع حلول عام 2012 بتغريم الخضير مبلغ 40 ألف ريال إثر تصرفه المسيء بحسب بيان لجنة الانضباط حينها تجاه لاعب الفيصلي عبد الله المطيري.

2- طلب بعزله

في الثاني من فبراير لعام 2016، تقدم ناصر الهلال أمين عام نادي النهضة، بطلب للاتحاد السعودي بعدم اسناد أي مباراة لفريقه في دوري الدرجة الأولى لتركي الخضير.

وجاء طلب نادي النهضة، بعد الظلم التحكيمي الذي تعرض له الفريق أمام الاتفاق باحتسابه لثلاث ركلات جزاء مشكوك في صحتها.

3- خطأ فادح

في 2016 أيضا، ارتكب تركي الخضير خطأ فادحا، خلال قيادته لمباراة الاتحاد والقادسية بالدوري السعودي، حين تغافل عن طرد نايف هزازي لاعب القادسية، رغم حصوله على بطاقتين صفراء، وبعد مرور 7 دقائق اخرى أشهر لهزازي البطاقة الصفراء الثالثة وطرده.

ومن جانبه، اعترض نادي الاتحاد على ما حدث خلال المباراة، وطالبت بإعادة اللقاء بناء على اللائحة.

4-الإيقاف وتغريمه 40 ألف ريال

في أغسطس من العام ذاته، قررت لجنة الانضباط السعودية، إيقاف تركي الخضير، لمدة شهر وتغريمه 40 ألف ريال، بسبب تصرفاته ضد مسؤولين للأمن خلال مواجهة الهلال والتعاون بدوري جميل.

ودخل الحكم وقتها في مشادة كلامية مع الأمن المتواجد بالملعب قبل مواجهة لقاء الهلال والتعاون، الأمر الذي تسبب في اشتعال أزمة قبل صافرة البداية.

5-واقعة في ملعب الإسكندرية

اخر الوقائع المثيرة للحكم كانت في البطولة العربية التي أقيمت في مصر العام الماضي، بعدما أشهر 8 بطاقات صفراء و3 بطاقات حمراء خلال مواجهة الترجي التونسي والفتح الرباطي المغربي بنصف نهائي البطولة العربية، والتي حسمها الترجي لصالحه بهدفين لهدف.

وعلى إثر هذه القرارات، خرج الحكم السعودي من ملعب الاسكندرية في حماية الأمن المصري بعدما حاولت الجماهير المغربية الاعتداء عليه في ظل الشعور بالظلم وعدم احتساب ركلة جزاء لصالح فريقهم.