الارشيف / علوم وتكنولوجيا

اليمن العربي: أمازون تستعد لتجاوز أبل في نادي التريليون دولار

تستعد مجموعة أمازون الأمريكية Amazon العملاقة للتسوّق عبر الإنترنت لتجاوز شركة أبل Apple عملاق التكنولوجيا لتصبح أكبر شركة عامة في العالم، وفقا لتوقعات خبراء اقتصاد مرموقين استطلعت آراءهم صحيفة "تايمز" البريطانية. 

غير أن السير تيري ليهي، الرئيس التنفيذي السابق لـ"تسكو" أكبر مجموعة لمتاجر التجزئة في المملكة المتحدة، توقع أن عملاق التجارة الإلكترونية سيواجه تحديات للسيطرة على صناعة البقالة في المملكة المتحدة؛ بسبب المنافسة الشديدة بين المتاجر الكبرى، ويمكن أن يتوقع المزيد من النجاح في الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن شركة "أمازون"، التي تبلغ قيمتها السوقية 930 مليار دولار، بدأت كشركة لبيع الكتب عبر الإنترنت عام 1994 قبل التوسع في بيع الأقراص المدمجة وأقراص الفيديو الرقمية وغيرها من السلع.

وأشارت إلى أنها أصبحت الآن أكبر متجر تجزئة على الإنترنت في العالم، مع اهتمامات تشمل أيضا الحوسبة السحابية والإنتاج السينمائي والتلفزيوني والإلكترونيات الاستهلاكية.

ولفتت إلى أن "أمازون" تتعمق في مجالات البقالة والرعاية الصحية لأنها تسعى لتشديد قبضتها على صناعة التجزئة.

والعام الماضي، استحوذت "أمازون" في صفقة بلغت قيمتها 13.7 مليار دولار على "هول فودز ماركت" المتجر المتخصص في البقالة العضوية الفاخرة، الذي يضم 487 متجرا، منها 7 متاجر في بريطانيا.

وأضاف السير تيري: "المملكة المتحدة كان لديها نشاط بقالة مطور منذ فترة طويلة. أنا متأكد من أن أمازون ستنمو، لكنها بيئة أكثر تنافسية في المملكة المتحدة وستكون أكثر تحديا بالنسبة لهم. ستحقق مزيدا من النجاح مع محلات البقالة في الولايات المتحدة أكثر من المملكة المتحدة".

وتابع: "تقدم شركة أمازون شكلاً جديدًا من أشكال البيع بالتجزئة وشكلًا جديدًا من أشكال المنافسة، ولكن تجارة التجزئة كانت دائمًا تنافسية للغاية. فكروا كيف كان وولمارت يهيمن قبل بضع سنوات".

وأشار إلى أن منتجات وخدمات "أمازون"، "تتعامل مع حصة أكبر بكثير من استهلاك المستهلك مقارنة مع شركة أبل، صانعة أجهزة آيفون، التي أصبحت أول شركة عامة في العالم تبلغ قيمتها تريليون دولار هذا الشهر.

ولفت إلى أن "أمازون" تتمتع "بنجاح كبير" عندما تدخل في صناعة جديدة، مضيفا: "حافظت أمازون على معدل نمو سريع لأنها نمت في الحجم. لقد أعجبت كثيراً بالطريقة التي دخلوا بها في مجالات جديدة عبر منافسة ونماذج أعمال مختلفة".

من جانبها، قالت مورين مولين، كبيرة المخططين الاستراتيجيين في مؤسسة "جارتنر إل 2"، للاستشارات التجارية: "أمازون تمر بمرحلة رائعة، ليس فقط خلال العشرين سنة الماضية، بل في الأشهر الـ12 الماضية أو ما شابه".

وأضافت: "لقد تجاوزت ليس فقط تجار التجزئة ولكن أيضا شركات التكنولوجيا. يتحدث الناس الآن عن أمازون أكثر من أبل وفيسبوك وجوجل".

وتابعت: "الشيء المرعب بشأن أمازون هو قدرتها على إزاحة صناعة بأكملها ببساطة عن طريق إصدار بيان صحفي يقول إنهم على وشك إجراء عملية استحواذ".

ورأت أن عملية الاستحواذ على "هول فودز" تعطي "مؤشرا على استراتيجية أمازون للسنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة: امتلاك المستهلكين الأثرياء في المناطق الحضرية".

وهذا العام، استحوذت شركة "أمازون" على شركة "بيلباك"، وهي شركة بيع بالتجزئة عبر الإنترنت لشراء الأدوية الموصوفة في الولايات المتحدة، مقابل مليار دولار أمريكي في أول غزوة كبرى لها في سوق الرعاية الصحية.