الارشيف / علوم وتكنولوجيا

هل تصبح المضادات الحيوية علاجا للولادات المتعثرة؟

  • 1/7
  • 2/7
  • 3/7
  • 4/7
  • 5/7
  • 6/7
  • 7/7

Advertisements

دبي - بواسطة محمد فارس وفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن الالتهابات بما في ذلك الإصابة بتسمم الدم، تعتبر ثالث أكثر أسباب الوفاة لدى النساء أثناء فترة الحمل أو عند الوضع... فهل يصبح تناول المضادات الحيوية هو الحل؟ © picture-alliance/TravelLightart/P. Trummer Provided by Deutsche Welle

من الممكن أن تساعد المضادات الحيوية التي تعطى للأم عقب الولادة بالشفط أو بالملقط في منع إصابتها بأي من أنواع العدوى، وذلك حسب النتيجة التي خلص إليها باحثون من بريطانيا من خلال الدراسة التي نشروا نتائجها في العدد الحالي من مجلة "زي لانسيت".

طالب الباحثون في دراستهم بتكييف القواعد الحالية بهذا الشأن لمنظمة الصحة العالمية، والمنظمات المحلية المعنية. وعلق خبراء من ألمانيا على الدراسة قائلين إن نتائجها لا تتطلب تغيير في القواعد المعمول بها حاليا في ألمانيا، وذلك في ضوء حقيقة أن المساعدة التي تقدم في ألمانيا للأمهات عند الولادة تختلف عما جاء في الدراسة.

أشار الباحثون إلى أن خطر الإصابة بعدوى يرتفع أيضا في حالة الولادة القيصرية، مما جعل إعطاء الأم مضادا حيويا بشكل وقائي، قد أصبح هو المعمول به الآن. كما أوضح الباحثون في دراستهم ارتفاع خطر الإصابة بالعدوى أيضا خلال الولادات المهبلية، التي يستخدم فيها الملقط أو الشفاط، مقارنة بالولادة الطبيعية بشكل تام.

انقر للتوسيع

إعادة تشغيل الفيديو

التالي

  • السمنة - حديث مع خبير

    السمنة - حديث مع خبير

    السمنة - حديث مع خبير

    شعار dw.com dw.com
  • العقبة الكبرى أمام الذكاء الإصطناعي هو الإنسان

    العقبة الكبرى أمام الذكاء الإصطناعي هو الإنسان

    العقبة الكبرى أمام الذكاء الإصطناعي هو الإنسان

    شعار dw.com dw.com
  • صحتك بين يديك - صحتك بين يديك - السمنة ونصائح للتخلص منها

    صحتك بين يديك - صحتك بين يديك - السمنة ونصائح للتخلص منها

    صحتك بين يديك - صحتك بين يديك - السمنة ونصائح للتخلص منها

    شعار dw.com dw.com

1

إلغاء

الإعدادات

Advertisements

إيقاف

HD

HQ

SD

LO

مقاومة البكتيريا الضارة

شعار dw.com
dw.com

مشاركة

مشاركة

تغريدة

مشاركة

بريد إلكتروني

شملت الدراسة نحو 3400 امرأة خضعن للولادة بهذه الطريقة في بريطانيا. تمت ولادة نحو ثلثي النساء اللاتي شملتهن الدراسة باستخدام ملقط، في حين تم توليد نحو الثلث باستخدام جهاز الشفط. حصلت نصف الأمهات على جرعة مضاد حيوي بالحقن بعد الولادة بست ساعات كأقصى تقدير، في حين حصل النصف الآخر على دواء وهمي. كما استبين الباحثون آراء هؤلاء النساء هاتفيا أو من خلال استبيان كتابي. كانت أهم نتيجة توصل إليها الباحثون هي: أصيب 11% من نساء مجموعة المضادات الحيوية (180 من 1619 امرأة) بعدوى، في حين أصيب 19% من نساء مجموعة الدواء الوهمي (306 من 1606 امرأة).

وفقا لحسابات الباحثين فإن إعطاء المضاد الحيوي خفض خطر الإصابة بالعدوى بنسبة 42%. كما تبين أن نساء مجموعة المضادات الحيوية تحدثن في النادر عن آلام وعن مشاكل أخرى في منطقة العضو التناسلي، أو اضطررن للذهاب للطبيب بسبب أي مشاكل ذات صلة بالولادة. أكدت حسابات الباحثين أنه تم توفير 168 جرعة علاج مقابل كل 100 جرعة مضاد حيوي تم إعطاؤها للأمهات بشكل وقائي.

س.إ/ع.ج.م (د ب أ)

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا