الارشيف / السعودية

السفير السعودي في تايلاند يكشف حقيقة سحب جواز رهف محمد وتفاصيل احتجازها

Advertisements

كشف السفير السعودي في تايلند، عبدالإله الشعيبي، تفاصيل احتجاز الفتاة الهاربة من عائلتها، والتي تُدعى رهف محمد القنون (20 عامًا).

وقال “الشعيبي” في مداخلة هاتفية مع برنامج “يا هلا” على قناة “روتانا خليجية”، إن “أسرة الفتاة الهاربة تتنقل باستمرار ما بين الكويت وحائل السعودية، وأنه في وقت هروبها كانت العائلة متواجدة في الكويت، ما دفع الفتاة للهرب منها متوجهة إلى تايلاند”.

وأوضح أن “القصة بدأت باتصال بسفارتهم من قبل والدها طالبًا المساعدة، قائلًا إن ابنته غادرت إلى تايلند”.

وأشار إلى أن “القانون التايلندي يمنع إيقاف الشخص في سن العشرين، لكن بعد وصول الفتاة اتضح أن أوراقها غير مكتملة، حيث لم تحجز تذكرة عودة ولم تثبت وجود أي خطة سياحية لها، ما دفع السلطات التايلندية لإيقافها في المطار، حيث لا يسمح القانون بدخول أي شخص دون تذكرة عودة أو حجز فندقي أو خطة سياحية”.

ونفى السفير السعودي ما تردد عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسحب السفارة لجواز “القنون”، مؤكدًا أن السفارة “لا تملك مثل هذه السلطة في تايلاند، ولم يتم السماح لهم بالوصول إليها في حجزها”.

وتابع أنه “بعد مخاطبة السلطات التايلندية، قيل لهم إن سن الفتاة الذي يبلغ 20 عامًا يمنعهم من إجبارها على العودة، ولكن عدم اكتمال أوراقها يعد مخالفة للقانون التايلندي، وسيتم إعادتها على أساس ذلك”.

Advertisements

وقال: “سيتم إعادتها إلى الكويت حيث أسرتها، ودور السفارة ينحصر في إبلاغ والدها بموعد العودة المقرر اليوم الإثنين”.

وعن التواصل مع رهف، أكد عبد الإله الشعيبي، أن “السلطات التايلندية تمنع دخول الدبلوماسيين إليها”، مشيرًا إلى أن “الفتاة موجودة في فندق وأنها معززة ومكرمة لكن لا يسمح لها بمغادرة المطار”.

وفند “الشعيبي” ما تردد عن أن الفتاة متجهة لأستراليا، مبينًا أنها “لو وصلت إلى تايلاند ترانزيت لما كانوا احتجزوها، ذلك أنه عند الترانزيت فإن المسافرين يدخلون من صالة ويخرجون إلى الصالة المخصصة للوجهة الأخيرة فقط، ولا يتم إيقافهم”.

وقال إن “الفتاة لم تجب على اتصالاتهم، وأنها حجزت فقط تذكرة ذهاب إلى بانكوك دون عودة، ولم تحجز أي تذكرة إلى أستراليا كما أشيع”.

لكن ناشطين عبر مواقع التواصل ذكروا – في معلومات لا يمكن لموقع “دوت الخليج” التثبت من صحتها- أن مراسل قناة “بي بي سي” قال إن رهف القنون “تعيش حالة من الذعر، بعد أن أكدت لهم أنها تملك تأشيرة لدخول أستراليا، لكن تم تسحب جوازها من قبل موظف سعودي عندما التقى بها في المطار”.

وشكك السفير السعودي في أن تكون الفتاة قد تعرّضت إلى تعنيف، بحسب تصريحاتها سابقًا، مشيرًا إلى أن لديها 5 أو 6 أخوات، وليس من المعقول أن تكون المعنفة الوحيدة بينهم.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا