الارشيف / مصر

السيسي يلغي سفره إلى نيويورك..واجتماعات رفيعة المستوى لمواجهة الحراك الشعبي

Advertisements

كشفت ثلاثة مصادر حكومية مختلفة أن عبد الفتاح السيسي يدرس إلغاء سفره إلى نيويورك، المقرر له السبت المقبل، لترأّس وفد مصر في اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أو على اﻷقل تقليص مدة بقائه خارج البلاد والتي كان مقررًا لها أن تمتد لمدة أسبوع.
وقالت المصادر إنه لم يتمّ إلغاء سفر الرئيس حتى اﻵن، فيما أُبلغ وزير الخارجية سامح شكري باحتمالية أن يترأّس هو وفد مصر المشارك في الجمعية العمومية، وذلك قبل مغادرته إلى نيويورك، اليوم، لحضور اجتماعات تحضيرية للجمعية. بحسب موقع مدى مصر . كما أشارت المصادر إلى استمرار النقاشات في الدائرة المحيطة بالسيسي حول ما قد يعنيه إلغاء سفره إلى نيويورك، والذي رأى رئيس المخابرات العامة، عباس كامل، أنه قد يبعث برسالة سلبية.

وتأتي احتمالية إلغاء سفر السيسي إلى نيويورك كحلقة جديدة في التطورات التي تلت اتهام المقاول محمد علي للسيسي والقوات المسلحة بالفساد وإهدار المال العام، وذلك عبر سلسلة فيديوهات بدأ في نشرها من إسبانيا قبل أسبوعين.
الانتشار الذي حققته فيديوهات محمد علي دفع السيسي للرد عليه بشكل مباشر، خلال فعاليات مؤتمر الشباب الأخير، الذي أُقيم السبت الماضي، بعد الإعلان عنه بشكل مفاجئ. أعقب فيديوهات محمد علي سلسلة من الفيديوهات اﻷخرى تتهم السيسي والقوات المسلحة بالفساد وتطالب النظام الحاكم بالرحيل، وهو ما تطور إلى دعوات للتظاهر غدًا الجمعة، لاقت رواجًا إلكترونيًا ملحوظًا خلال الأيام القليلة الماضية.

أحد المصادر الحكومية أشارت إلى وجود حالة غضب في دوائر الحكم، بسبب فيديوهات محمد علي، وما تبعها، وهو الغضب الذي تم ترجمته في إجراءات عقابية بحق بعض العاملين في أجهزة جمع المعلومات، كان أولها استدعاء كامل لمسؤول اتصال المخابرات الملحق بالبعثة الدبلوماسية المصرية إلى إسبانيا وتعنيفه، بحسب المصدر.
وقال المصدر كذلك إن السيسي عقد عددًا من الاجتماعات اﻷمنية والسياسية رفيعة المستوى لمناقشة تطورات الوضع داخل البلاد ومراجعة خطة التحرك اﻹعلامي لمواجهة ما تم وصفه بأنه «حملة ممنهجة تهدف لزعزعة الاستقرار وتهديد اﻷمن».

Advertisements

كما التقى السيسي بعدد من أهم القيادات العسكرية والمخابراتية واﻷمنية -جماعة ومنفردين- ليطمئن إلى أن «أحدًا لن ينزل للشارع» وأن مَن يفكر في النزول سيلقى ردًا حاسمًا، بحسب المصدر، الذي أضاف أن تعليمات صدرت لقيادات القوات المسلحة والشرطة ببث روح الثقة في صفوفهم، وضمان وجود خطة تحرك لاحتواء أي دعاوى للتظاهر في بداياتها. كما تطرقت الاجتماعات إلى الخطوات التي يمكن أن يتخذها الرئيس خلال اﻷيام المقبلة، خاصة إذا ما قرر عدم التوجه إلى نيويورك، بما في ذلك إجراء محتمل لتعديل وزاري.

من جانبها، استبعدت المصادر أن يشهد الغد أي تحركات جادة، وذلك بالرغم مما وصفوه باستمرار حالة الشحن المتمثلة في توالي الفيديوهات. كما رفضت المصادر التعليق على بيان منسوب للفريق سامي عنان، رئيس اﻷركان اﻷسبق، يدعو فيه القوات المسلحة ووزير الدفاع محمد زكي للوقوف إلى جانب الشعب في إزالة ما وصفه بأنه إساءة بالغة ألحقها رأس السلطة التنفيذية بالسمعة العسكرية الناصعة للقوات المسلحة المصرية.
ويقضي عنان، الموجود حاليًا في مستشفى المعادي العسكري، حكمًا بالسجن عشر سنوات بعد إدانته بتهم تتعلق بتجاوز القواعد العسكرية، وذلك بعد إعلانه رغبته في الترشح للانتخابات الرئاسية التي أقيمت العام الماضي.

 

Advertisements

قد تقرأ أيضا