الارشيف / مصر

فيديو| «خلصانة بدانة».. dmc تسأل «تخيل لو فيسبوك كان موجود فى حرب 73»؟

Advertisements
"فيسبوك" حوّل كل شخص إلى رئيس تحرير وكاتب مقال ومفتى، وفى "السرايا الزرقاء" لم يعد أحد يميز ما يجب الكلام فيه بجدية، وما يجب الحذر منه، وعدم المساس به، الكل يسخر إما بهدف "لمّ اللايكات" أو لأن هناك من يحركه.

قناة "dmc" طرحت سؤالاً على مجموعة من المواطنين: "تخيل كان هيحصل إيه لو مواقع التواصل الاجتماعى موجودة فى حرب أكتوبر ١٩٧٣؟"، وكشفت إجاباتهم فى معظمها عن السخرية التى ستنال من بطولات الجيش المصرى، إذ أنه غيّر من التركيبة النفسية لمستخدميه.

فى الفيديو الأول قال أحد المشاركين، إن المصريين كانوا سيطلقون هاشتاج "تحيا مصر"، وأيضا "خلصانة بدانة".

وقال آخرون، إن السخرية كانت ستسود المشهد فمثلا هناك من يتساءل لماذا لم نستهدف خط بارليف بالعصير بدلا من المياه؟ بالإضافة للسخرية من بطولات الجيش المصرى مثل اصطياد 18 دبابة، ومنهم من سيؤكد أن الحرب ما هى إلا "فوتوشوب".

كما قال البعض إن هناك من سيقول "لما أنتم مش قد الحرب بتحاربوا ليه؟"، بالإضافة إلى كثرة الشائعات حول الحرب وخططها الأمر الذى كانت سيؤثر بشكل كبير على تحقيق النصر.

وأشار بعض المواطنين إلى أن مواقع التواصل الاجتماعى خلال الحرب كانت ستمتلئ بالتحليل السياسى والعسكرى لغير المتخصصين.

وأكدت إحدى المشاركات فى التقرير، أن الناس كانت ستسأل هل سيكون يوم الحرب إجازة أم لا؟

Advertisements

وفى الفيديو الثانى، قالت إحدى الشابات: "كنا هنتريق على كل حاجة، إحنا مش بنعمل حاجة غير إننا نتريق أصلا"، فيما قال شاب آخر: "كان ممكن حد يعمل سيلفى من فوق الدبابة ويسيبه من الحرب خالص، ويقوله صورنى وأنا مش واخد بالى".

ولم تتوقف التعليقات الساخرة عند ذلك الحد، حيث قالت شابة أخرى: "كان ممكن مثلًا يأخذ سيلفى ويقول بحارب لوحدى" وأضاف آخر: " ليه ساعة الحرب كانت الساعة 2 ليه مكنتش 2 وخمسة".

وتواصلت تعليقات الشباب، حيث قال أحدهم: "ضربت الودع بعد الحرب ملقتش جنرال جدع، وكانت الناس اتصورت مع أول من رفع العلم على أرض سيناء، وكانت البنات اكراشت عليه، والجيش المصرى أخد الجيش الإسرائيلى ورا مصنع الكراسى".

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى حذر من حروب الجيل الرابع التى تستخدم فى هدم الدول من خلال الشائعات وذلك خلال حواره مع شباب المؤتمر الوطنى الثامن. 

Advertisements

قد تقرأ أيضا