مصر

جايكا: حريصون على دعم جهود الحكومة المصرية في التصديق على معاهدة مراكش

Advertisements

شاركت هيئة التعاون الدولي اليابانية "جايكا"، في تنظيم اللقاء التحضيري لمؤتمر الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (الإفلا)، المنعقد في مكتبة الإسكندرية، بحضور الدكتور هشام عزمي، رئيس دار الكتب والوثائق القومية، والدكتور أمجد الجوهري، رئيس قطاع المكتبات بمكتبة الإسكندرية، والدكتور هاني هلال، وزير التعليم العالي والبحث العلمي السابق، و يوشيفومي أومورا، الممثل الرئيسي لمكتب جايكا بالقاهرة,

وشارك في اللقاء، لفيف من الخبراء والمسؤولين في مجال الإعاقة من الدول المختلفة، منها اليابان والهند والولايات المتحدة وهولندا وكوريا الجنوبية وبنجلاديش وألمانيا وتركيا، وذلك لعرض تجاربهم ومناقشة سبل تعزيز وصول المعلومات إلى الأشخاص ذوي إعاقة قراءة المطبوعات في مصر والعالم العربي. 

وقدم أومورا خلال اللقاء عرضًا عن أنشطة جايكا في مجال الإعاقة في مختلف دول العالم، مشيرا إلى ان مشروع إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في مصر، يتم عبر تحسين إمكانية الوصول للمعلومات، المنفذ بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ودار الكتب والوثائق القومية‎، ومكتبة الإسكندرية، لدعم تحويل محتويات الكتب والمواد المطبوعة باللغة العربية إلى الشكل الرقمي أو ما يتم تسميته بنظام المعلومات الرقمي "ديزي"، مما يساهم في تحسين إمكانية وصول المعلومات للأشخاص ذوي إعاقة قراءة المطبوعات. 

وفى إطار التعاون بين جايكا ومصر، ترسل جايكا الخبراء إلى مصر لتبادل الخبرات مع الجانب المصري، حيث أوفدت ستة من المسؤولين من الجانب المصري لزيارة اليابان في أبريل 2019 بهدف مشاركة الخبرات اليابانية، 

Advertisements

كما وفرت الأنظمة والمعدات اللازمة، ودعمت تنظيم البرنامج الأول لتدريب المدربين في يوليو 2019 للعاملين بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ودار الكتب والوثائق القومية‎، ومكتبة الإسكندرية.

وأضاف أومورا أن هذا المشروع يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وميثاق الأمم المتحدة لحقوق ذوي الإعاقة ورؤية مصر 2030، واستراتيجية وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تتضمن الشمول والتمكين والمشاركة.

وأكد حرص جايكا على دعم جهود الحكومة المصرية في التصديق على معاهدة مراكش التي ستعززعملية تحويل الكتب المطبوعة إلى نظام ديزي بدون مواجهة أية عقبات مثل حقوق التأليف والنشر.

وشمل اللقاء التحضيري العديد من المناقشات بين الحضور حول الدروس المستفادة والخطط المستقبلية لدعم إتاحة المعلومات للجميع وتقديم فرص متكافئة في القراءة والتعلم، فضلًا عن تمكين ذوي الإعاقة لتحقيق أحد أهداف التنمية المستدامة وهو "عدم التخلي عن أحد".

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا