مصر

ترويع أسرة الصحفي مجدي شندي مخالف للدستور

Advertisements

لندن- 10 سبمبر 2019

قامت قوة أمنية فجر اليوم الثلاثاء 10 سبتمبر أيلول 2019 باقتحام منزل الصحفي مجدي شندي رئيس تحرير صحيفة المشهد الأسبوعية المصرية، وحين لم تجده في المنزل ألقت القبض على نجله عمرالطالب الجامعي وحرمته من آداء امتحان بكليته اليوم.

والمرصد العربي لحرية الإعلام إذ يدين بشدة هذا التصرف الهمجي، فإنه يؤكد أن اختطاف نجل الصحفي مجدي حتى يقوم الأخير بتسليم نفسه هو أمر مخالف لنص المادة 95 من الدستور الحالي التي تنص على أن (العقوبة شخصية)، بافتراض ان مجدي شندي قد اقترف جريمة تستوجب العقوبة.

وتأتي خطوة اقتحام الشرطة لبيت الصحفي مجدي شندي كجزء من سياق عام لقمع حرية الصحافة في مصر، وعدم السماح بظهور أي أصوات مستقلة، وقد جاء هذا الاقتحام عقب نشر صحيفة المشهد التي يرأس مجدي تحريرها تقريرا صحفيا عن تسجيلات الفنان والمقاول محمد علي التي كشفت عمليات فساد في مشروعات المؤسسة العسكرية، وتقارير صحفية اأخرى عن غضب أساتذة الجامعات واحتمالات امتداده إلى أماكن وفئات أخرى، كما تضمنت الصحيفة أيضا تصريحات للمرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي ضد اعتقال نشطاء سياسيين ( تحالف الأمل) ومطالبته بمحاكمة وزير الداخلية بسبب ذلك

ويدعو المرصد السلطات المصرية لوقف اعتداءاتها المتكررة والمتصاعدة ضد الصحفيين وضد حرية الصحافة، كما يطالبها باحترام خصوصية منازل الصحفيين، ووقف ملاحقتهم، وترويع اسرهم ، ويؤكد المرصد تضامنه التام مع الصحفي مجدي شندي، ويدعو نقابة الصحفيين للقيلام بواجبها النقابي في التصدي لهذه الهجمات ضد حرية الصحافة وفقا لما يفرضه عليها قانون تأسيسها.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا