الارشيف / مصر

أجواء الأخوة والود والتفاهم.. الكنيسة المصرية بالكويت تنظم حفل سحور

Advertisements

جاء ذلك، بحضور سفير مصر لدى الكويت، طارق القونى، والدكتور الأنبا أنطونيوس، مطران القدس والكويت والشرق الأدنى.

وقال سفير مصر لدى الكويت، فى كلمة ألقاها خلال الاحتفال الليلة الماضية، إن الاحتفال الذى تحرص الكنيسة المصرية فى الكويت على إقامته سنويًا خلال شهر رمضان، أدل تجسيد عما جاء به هذا الشهر الفضيل من دروس وعظات، تدعو إلى الألفة والمودة والرحمة وإعلاء القيم والفضائل، ليؤكد على ما جاءت به الديانات السماوية من رسائل، والجميع فى أمس الحاجة للتمسك بها فى مواجهة التحديات التى تواجه الدول العربية.

وأضاف: "يؤكد حضوركم اليوم على ما لمسته منذ رئاستى للبعثة الدبلوماسية المصرية، من العلاقة المتميزة التى تربط الكنيسة المصرية بجميع مكونات الجالية، كذلك المسؤولين بدولة الكويت، ولا يسعنى فى هذا الشأن، إلا أن أثمن على الدور المقدر للأنبا بيجول، راعى الكنيسة المصرية بالكويت، فى رعاية مصالح الكنيسة، وأقباط مصر المقيمين بالكويت، الأمر الذى إن دل على شئ، فإنما يدل على خصوصية العلاقة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين، وتجذرها لتتسع لكل مناحى العلاقات الثنائية، علاوة على ما يعكسه هذا التقليد السنوى من مناخ الحرية والتسامح الذى تنعم به دولة الكويت الشقيقة".

وقدم القونى خالص التهنئة إلى أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم، وإلى حكومة ودولة وشعب الكويت بدوام الرفعة والأمن والاستقرار، كما هنأ أبناء الجالية المصرية بمناسبة الشهر الكريم، مُشيدًا بإسهامهم الكبير فى العديد من القطاعات الحكومية وغير الحكومية داخل الكويت، لافتًا إلى أن ذلك الإسهام هو محل تقدير وإشادة من الجميع.

Advertisements

من جانبه، قال الشيخ حسين الأزهرى، عضو دار الإفتاء الكويتية، إن احتفال الكنيسة المصرية يؤكد أن رباط المحبة هو ما يجمع المسلمين والمسيحيين، الذين يحرصون على التزاور وتبادل التهانى فى جميع المناسبات، سواء الدينية أو الوطنية، مُشيرًا إلى أن الكنيسة وجهت الدعوة للحضور لحبها لإخوانها المسلمين، الذين لبوا الدعوة أيضًا حبًا فيها.

بدوره، قال الدكتور الأنبا أنطونيوس: "ما أعجبنى اليوم هو اسم الغبقة، غبقة المحبة، فالمحبة هى التى تجمعنا، لأن الله محبة، وعندما نمتلىء بالحب، نعود للصورة التى خلق الله الإنسان عليها"، مُؤكدًا ضرورة تنفيذ تعاليم السيد المسيح، عليه السلام، فى نشر المحبة والإخاء بين أفراد البشرية.

من ناحيته، أوضح القمص بيجول الأنبا بيشوى، راعى الكنيسة المصرية بالكويت، أن الاحتفال هو الـ18 له بالكويت، مُؤكدًا حرصه الدائم على التواجد بالكويت خلال الشهر الكريم لمشاركة المسلمين احتفالهم بشهر الخير والبركة.

وشدد على أن المحبة والترابط متجذرين بين المسلمين والمسيحيين فى الكويت منذ قديم الأزل، مُؤكدًا أن السماحة التى أرساها أمير الكويت جعلت الجميع ينصهر فى بوتقة واحدة يملؤها الحب والود والتفاهم.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا