الارشيف / مصر

الجمال: مصر تمضي نحو الطريق الأفضل في تحقيق الاكتفاء الذاتي لها من اللحوم

Advertisements
قال المهندس محمد الجمال، مؤسس مبادرة مشروع إحياء الخرفان البرقي وماعز البور، إن مصر تمضي نحو الطريق الأفضل والصحيح فى تحقيق الإكتفاء الذاتي لها من اللحوم، مشيرًا إلى أن درجات الاكتفاء الذاتي من اللحوم البيضاء بلغت حوالي 90%، ومن اللحوم الحمراء بلغت 60%، ومن بيض المائدة بلغت 100%، ومن الألبان وصلت نسبة الاكتفاء الذاتي إلى 80%، بينما بلغ تعداد الثروة الحيوانية بمصر 18 مليونًا و250 رأسًا منها 3.8 مليون رأس من الجاموس، و4.7 مليون رأس من الأبقار، و5.4 مليون رأس من الأغنام و4.2 مليون رأس من الماعز.

وأضاف أن هناك العديد من الطرق التى يمكن أن توفر العملة الصعبة للبلاد منها تطبيق صك أضحية الحاج بمصر، مطالبًا وزارة التضامن الاجتماعي بتبني فكرة المبادرة بتطبيق صك أضحية الحاج بمصر، وهي أن يدفع الحجاج المصريين قيمة الصك المتعلق بالفدو، الذي يذبح ضمن شعائر الحج، بالجنية المصري، على أن يتم ذلك بمعرفة وزارتي التضامن الاجتماعي والداخلية، ويمكن ذبح هذة الخراف في الأيام المحددة شرعًا داخل المجازر المصرية، وتتولى الحكومة توزيعها على الفقراء.

وأوضح، أن المبادرة يمكن تطبيقها بطريقة بسيطة وتنفيذها لا يكلف الحكومة شيئًا، إن وافقت الوزارة على ذلك، على أن يتم مخاطبة الأزهر الشريف والجهات السعودية لتنفيذ الفكرة التى توفر على الدولة المصرية العملة الصعبة، وأيضًا يمكن تنفيذها فى الدولة السعودية لتوفير العملة الصعبة أيضًا.

وأضاف الجمال، أن المبادرة نجحت في توفير اللحوم من الخرفان البرقي وماعز البور في شهر رمضان الماضي، حيث وفر أكثر من 10 آلاف من كل نوع، وتم طرحها في الأسواق لسد الفجوة الغذائية من البروتين.

وأوضح أن سلالات خرفان البرقي وماعز البور، تستحق منا الاهتمام وإنشاء مراكز أبحاث خاصة بهذه السلالات، حيث إنها تتميز بجودة لحومها وخلوها من الأمراض وإنتاجها الغزير، حيث تقل بها الدهون، والتي تتوزع نسبتها بالتساوي بمختلف أنحاء جسم الخروف البرقي، الذي يطلق عليه اسم «الحولى» للذكر و«الحولية» للأنثى، فضلا عن القيمة الغذائية العالية في لحومه بسبب مراعاة في الصحراء في مطروح على فترات متفاوته طوال العام ويكتسب من خلال المواد العشبية والمراعي الطبيعية مذاقًا خاصًا يتميز به عن غيره بسبب صفاء الجو ونقائه في الصحراء فضلا عن عدم وجود «لية» كبيرة له.

يذكر أن الإحصائيات الرسمية لتعداد الثروة الحيوانية بمحافظة مطروح، تبلغ حوالى 300 ألف رأس أغنام البرقى من الضأن والماعز طبقا للإحصاء الأخير بعد أن كانت أعداد أغنام البرقى قد بلغت فى إحصاء عام 1990 حوالى مليون رأس و 2.5 مليون رأس أوائل السبعينيات، مما يكشف انخفاضا شديدا وملحوظا فى أعداد أغنام البرقى بمطروح.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا