الارشيف / مصر

خطاب الرئيس السيسي في الاحتفال بذكري عيد الشرطة يتصدر عناوين الصحف

Advertisements

تصدر خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس الأربعاء، في عيد الشرطة، والشأن المحلي عناوين واهتمامات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الخميس.

فذكرت صحيفة "الأهرام" أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه التحية لأسر الشهداء وللمصابين من أبناء الشرطة المصرية، مؤكدا أنه خلال جميع لقاءاته بأسر الشهداء فى السنوات الماضية لم يسمع منهم سوى كلمات الرضاء والقبول والاستعداد الدائم بالمزيد من التضحية.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس طلب، خلال كلمته في الاحتفال بالذكرى السابعة والستين لعيد الشرطة، من الحضور الوقوف تحية لأرواح شهداء الوطن، وأكد أن البطل الحقيقي الذي يدافع عن مصر هو الشعب المصري الذي يقدم أبناءه للشرطة والقوات المسلحة فى وقت صعب تواجه فيه الدولة خطر الإرهاب، قائلا: التحية للشعب المصري الذي يضحى بأبنائه فى سبيل الدفاع عن مصر، وأيضا لتحملهم لإجراءات الإصلاح الاقتصادي شديد القسوة.

وأكد الرئيس أن المصريين هم الأبطال الحقيقيون لنجاح خطة الإصلاح الاقتصادي، وأن الإجراءات التي تم اتخاذها كانت علمية ومدروسة، وضرورية لمعالجة جذرية للأزمة، مشيرا إلى أن قرار تحرير سعر صرف الجنيه فى 2016 وما تبعه من ضغوط كان إجراء حتميا ولم يكن هناك مسار آخر غيره، مؤكدا أن استمرار الأوضاع الاقتصادية على ما كانت عليه قبل تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي أو الدخول في أي طريق آخر غير الذي سلكناه للإصلاح كان معناه الضياع.

وقال الرئيس: إننا عبرنا مرحلة صعبة، ولم يتبق سوى القليل، معربا عن إصراره على الانتهاء من خطة الإصلاح فى أسرع وقت حتى يشعر بثمارها ويستفيد منها شباب الجيل الحالي والأجيال القادمة، مؤكدا أن كل التقارير المحايدة والمؤشرات العالمية تؤكد أننا نسير فى الاتجاه الصحيح.

وأضاف الرئيس، في كلمته، أن التحديات التي واجهتها مصر خلال السنوات الماضية كانت من أصعب ما واجه الوطن، على مدى تاريخه الحديث، وأن التاريخ سيكتب بحروف من نور أسماء وبطولات كل من أسهم خلال تلك الفترة القاسية فى حماية وطنه، والدفاع عن مقدرات شعبه.

كما وجه الرئيس التحية للشعب المصري بمناسبة ثورة 25 يناير عام 2011، مشيرا إلى أن تلك الثورة عبرت عن تطلع المصريين لبناء مستقبل جديد لهذا الوطن، ينعم فيه جميع أبناء الشعب بالحياة الكريمة.

وأكد الرئيس، في كلمته، أن مصر تنتقل بثبات بعد سنوات عاصفة ومضطربة من مرحلة تثبيت أركان الدولة وترسيخ الاستقرار، إلى مرحلة البناء والتعمير، ونستكمل بجدية واجتهاد، ما بدأناه من مشروعات تنموية كبرى انطلقت فى جميع أنحاء البلاد لتغيّر الواقع المصرى إلى ما نطمح إليه، من تنمية شاملة ومستدامة، وتسير خطوات إصلاح الاقتصاد، طبقًا للبرامج المدروسة بدقة وعناية، وبمنهج علمى متكامل، ونحصد ثمار هذا العمل الدءوب، فى مؤشرات تتحسن باطراد، سواء فيما يتعلق بزيادة نمو الناتج المحلى الإجمالي، ونصيب الفرد منه، واحتياطى النقد الأجنبي، وتحسن معدلات التشغيل، وتضييق عجز الموازنة.

وفي ذات السياق، ذكرت صحيفة (الأخبار)، أنه تم خلال الاحتفال، عرض فيلم تسجيلي عن حجم الإنجازات التي تحققت بوزارة الداخلية عام 2018، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية ومنها تطوير بنيتها الأساسية، وافتتاح 29 منشأة شرطية جديدة، وتطوير ورفع كفاءة 375 منشأة شرطية قائمة.

وأضافت الصحيفة أن الفيلم التسجيلي أكد أن الوزارة حرصت علي تحديث كافة أدوات العمل الأمني حيث تم الدفع بالعديد من المركبات الشرطية الجديدة، كما أولت الوزارة اهتماما بتدريب كوادرها البشرية؛ للارتقاء بأداء رجل الشرطة لمواجهة كافة المستجدات الأمنية بحرفية عالية.

ولفت الفيلم إلى إنه تم افتتاح مراكز تدريبية علي أعلي مستوى من التقنيات الحديثة التي تحاكي المستجدات الأمنية، مضيفا أن عام 2018 شهد ضربات استباقية حاسمة وجهها الأمن الوطني بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية ضد العناصر الإرهابية نتج عنها إحباط العشرات من العمليات الإرهابية، فضلا عن النيل من العناصر التي نفذت عمليات عدائية.

وأضافت "الأخبار" أن الفيلم التسجيلي تطرق إلى الضربات التي وجهتها الأجهزة الأمنية لتجار المخدرات أبرزها ضبط حوالي طن ونصف من مخدر الهيروين بمركب بالبحر الأحمر، وإحباط تهريب 4 أطنان من الحشيش داخل حاوية بميناء غرب بورسعيد، وضبط 5 ملايين قرص مخدر بميناء دمياط البحري، وأشار الفيلم التسجيلي إلي المبادرة الإنسانية لوزارة الداخلية (كلنا واحد).. ثم قام الرئيس السيسي بتكريم أسماء شهداء الشرطة الذين استشهدوا خلال أداء الواجب بمنحها وسام الاستحقاق، كما كرم عددا من اسر الشهداء.

وتحت عنوان " وزير الداخلية: التاريخ يسجل للسيسي حرصه علي تدعيم أركان الدولة"، ذكرت صحيفة (الأخبار) أن وزير الداخلية اللواء محمود توفيق أكد، أن مصر اجتازت مراحل التحدي والصعاب تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتاريخ سوف يسجل حرص الرئيس علي تدعيم أركان الدولة المصرية والسعي الدائم لدفع مسيرة التنمية الوطنية.

ونقلت الصحيفة عن وزير الداخلية قوله، في كلمة ألقاها أمس وخلال الاحتفال بعيد الشرطة الـ "67"،‬ إن أصدق معاني الترحيب والاعتزاز والتقدير لرجال الشرطة، تشريف الرئيس الاحتفال بذكري الخامس والعشرين من يناير 1952، والذي يمثل تكريما لذكري رجال واجهوا قدرهم بشجاعة واستبسال، وكانت صلابتهم صلابة وطن عريق، وكان عطاؤهم من فيض عطائه، وعزهم من علو قدره ومكانته.

Advertisements

وأضاف توفيق أن رجال الشرطة واجهوا في هذا اليوم المعتدين بكل شجاعة وإقدام، وسطروا مع أبناء شعبهم أروع البطولات لتجسد أحداث معركة الإسماعيلية حلقة في تاريخ النضال الوطني لشعب عظيم، يتكاتف مع قياداته ومؤسساته عبر السنين من أجل الحفاظ علي سيادة الوطن، وإعلاء رايته خفاقة فوق أحقاد الطامعين، وكيد المتربصين.. وأن مصر اجتازت بقيادتكم الحكيمة مراحل التحدي والصعاب، وجسدتم، ومن حولكم الشعب المصري نموذجا واقعيا للوطنية في أسمي معانيها، وبإصرار مضت خطواتكم الثابتة لتحقيق حياة آمنة وكريمة لكل مواطن، قوامها العدل وتوازن الحقوق والواجبات.

وأشار الوزير موجها حديثه للرئيس السيسي: "إن التاريخ سيسجل ما يفعله الرئيس بكل التقدير والعرفان الحرص على تدعيم أركان الدولة المصرية، والسعي الدائم لدفع مسيرة التنمية الوطنية، وكيف أعلنتم للدنيا كلها أن مصر شامخة بأبنائها قوية بمبادئها، وغنية بكنوزها وتاريخها العريق حتي صارت مصر فوق الجميع، وأصبح الشعب المصري العظيم في إجماع كاسح يساهم باهتمام بالغ في مسارات التنمية الوطنية".

وأضاف الوزير: ‬إنه لا يسعنا في تلك الذكري التي يحفظها التاريخ لرجال الشرطة، إلا التوجه بتحية تقدير وعرفان لأرواح شهدائنا الأبرار من رجال الشرطة، والقوات المسلحة الباسلة، وبخالص الدعاء لأبنائنا مصابي الواجب، داعين المولي لهم اكتمال الشفاء، متعهدا بتقديم كل الدعم لهم ولأسرهم.ووجه الوزير تحية تقدير واعتزاز لأبناء أعضاء هيئة الشرطة، الذين يؤكدون يوما بعد يوم أنهم عند مستوي المسؤولية وولاء للواجب، وفداء للعهد، لتحيا مصر دائما عزيزة آمنة.

وفي الشأن المحلي، عودة إلى صحيفة (الأهرام)، التي ذكرت أن القيادة العامة للقوات المسلحة اتخذت كل الإجراءات بالتنسيق مع وزارة الداخلية لتأمين الجبهة الداخلية بجميع محافظات الجمهورية تزامنا مع الاحتفال بذكرى 25 يناير وعيد الشرطة.

وأضافت الصحيفة أن الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية أتمت استعداداتها للانتشار والمعاونة في تأمين المواطنين والمنشآت المهمة والحيوية وإعطاء التلقين الكامل لجميع العناصر المشاركة حول كيفية التعامل مع المواقف المختلفة.

وأوضحت أنه تم تكثيف إجراءات التأمين على الطرق والمحاور المرورية ودفع الدوريات المشتركة من القوات المسلحة والشرطة المدنية للتصدي لأي محاولة للخروج عن القانون ولبث الطمأنينة في نفوس المواطنين والتأمين الشامل للجبهة الداخلية.

وأضافت (الأهرام)، أن عناصر من القوات الخاصة استعدت بالعديد من المواقع القتالية لمعاونة التشكيلات التعبوية في تأمين الاحتفالات، وقامت عناصر من القوات المسلحة بتعزيز إجراءا ت التأمين للمنشآت المهمة والأهداف الحيوية بالدولة بالتعاون مع عناصر وزارة الداخلية واتخاذ مختلف إجراءات اليقظة لتأمين المجرى الملاحي لقناة السويس ومنع محاولات التسلل والتهريب على كل الاتجاهات الإستراتيجية.

وفي الشأن المحلي، أيضا وتحت عنوان "إقبال مكثف على معرض القاهرة الدولى للكتاب فى اليوم الأول"، ذكرت صحيفة (الجمهورية)، أن معرض القاهرة الدولي للكتاب شهد في اليوم الأول لدورة اليوبيل الذهبي إقبالًا كثيفًا، وذلك من مختلف الفئات العمرية خاصة الشباب.

وأشارت الصحيفة إلى أن المعرض يقام هذا العام لأول مرة بمركز المعارض الدولية بالتجمع الخامس تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، وتحل جامعة الدول العربية كضيف شرف المعرض، لافتة إلى أن وزارة الثقافة اختارت الكاتب الراحل الدكتور ثروت عكاشة والكاتبة الكبيرة سهير القلماوى كشخصيتي المعرض لهذا العام.

وأوضحت "الجمهورية" أن هناك 35 دولة تشارك في معرض ها العام منها 10 دول أفريقية ثلاث منها تشارك لأول مرة هى كينيا، وغانا، ونيجيريا، و16 دولة من آسيا و7 دول من أوروبا و2 من الأمريكيتين.. مبينة أن دور النشر المصرية تبلغ 579 منها 62 دار نشر تشارك لأول مرة و517 شاركت في الدورات السابقة.

وأضافت الصحيفة أن دور النشر الأجنبية وصل عددها إلى 170 دار نشر منها 24 تشارك لأول مرة و146 شاركت فى الدورات السابقة بإجمالي عدد أجنحة 723 للعرض والبيع، موضحة أن وزارة الثقافة خصصت جناحًا للإصدارات المخفضة التي يبدأ سعرها من جنيه واحد إلى 5 جنيهات وآخر للناشرين المصريين يبدأ سعر الكتاب به من جنيه واحد وحتى 10 جنيهات حتى يكون الكتاب في متناول الجميع.

وفي الشأن الرياضي، وتحت عنوان "منتخب اليد يفوز على تونس 3023"، ذكرت صحيفة "الجمهورية"، في صفحتها الأولى، أن منتخب اليد حقق فوزرا مهما على تونس "30 23" في ختام مبارياته ببطولة العالم المقامة حاليا في الدنمارك.. مشيرة إلى أن الشوط الأول انتهى لصالح منتخبنا أيضا 1510 وتم اختيار نجم مصر خالد يحيى كأفضل لاعب في المباراة.

وأضافت الصحيفة أن بهذه النتيجة ضمن منتخبنا مركزا متقدما ما بين السابع للتاسع بعد أن حقق في البطولة السابقة المركز الثالث عشر.

Advertisements

Advertisements