الارشيف / مصر

فيديو| جولة داخل المدرسة اليابانية بالعاشر من رمضان: الحلم تحول إلى حقيقة

Advertisements
أصبح حلم المدارس اليابانية واقعا ملموسا، يشهد عليه مشروع العاشر من رمضان، الذى سيحدث نقلة نوعية بالعملية التعليمية بمصر ومحافظة الشرقية، والذى أنشئ على مساحة 4 أفدنة.

تخدم المدارس، وفق تقرير عرضته قناة "إكسترا نيوز"، سكان مدينة العاشر من رمضان والحى الثاى والثالث والخامس، تضم من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الأول الابتدائى 81 تلميذا. 

تطبق المدارس اليابانية المصرية المناهج المصرية والأنشطة اليابانية المعروفة بـ"التوكاتسو"، التى تدعم روح التعاون، وتحقق التنمية المتوازنة بين الجوانب الاجتماعية والعاطفية للطفل، بالإضافة إلى الجوانب الأكاديمية المختلفة.

أميرة بكار، معلمة اللغة العربية بالمدرسة، أكدت أن المدرسة تدعم الموهبة لدى التلاميذ وسط جو من المتعة والنشاط الذهنى والروحى، تحت إشراف أكاديمى كامل.

رضا فتحى، ولى أمر طالب بالمدرسة، أشادت بدورها بنشاطات المدرسة وطريقة التعلم داخلها وتنمية نزعة تحمل المسؤولية لدى التلاميذ، ووافقتها رانيا فتحى ولى أمر طالب آخر، مؤكدة أن نشاطات المدرسة وطريقة التدريس تحمل أفكارا جديدا تشحذ همم الأطفال وتنمى روح التعاون لديهم.

Advertisements

وقال محمد منسى، ولى أمر طالب بالمدرسة، إن المدرسة أيضا تشرك أولياء الأمور فى رصد سلوك الطلاب وتعلمهم بكل ما يطرأ على شخصية أبنائهم.

من جانبه، أكد محمد أنيس، مدير المدرسة المصرية اليابانية بالعاشر من رمضان، أن المدرسة العاشر 1و2، ترسخ بمنهجها العربى لاستراتيجية 2030، مشددا على أن التعلم وفق الدستور المصرى بمنهج عربى حتى عمر الـ12 سنة، الصف السادس الابتدائى.

وأضاف أن الطالب ينتقل بعدها إلى منهج آخر، بنشاطات حيايتة مصرية يابانية، انطلاقا من أنشطة "التوكاتسو" اليابانية، التى تزرع قيم التعاون والقيادة والانتماء والوطنية وحب البلاد وتحمل المسؤولية والالتزام فى نفوس الدارسين.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا