الارشيف / مصر

وزيرا الصحة والتنمية المحلية يبحثان أوجه التعاون لمبادرة "حياة كريمة"

Advertisements

استقبلت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، مساء أمس، اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، ومنى توحيد نائب رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، لبحث التعاون المشترك لمبادرة الرئيس "حياة كريمة"، ومناقشة أهم التحديات التى تواجه مراكز الغسيل الكلوي بالمحافظات، وذلك بديوان عام وزارة الصحة.

وأوضحت وزيرة الصحة والسكان، أنه تم التنسيق مع وزير التنمية المحلية، لتوفير الرعاية الطبية اللائقة للقري الأكثر احتياجا ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي "حياة كريمة"، مشيرة إلى أن التنسيق سيشمل وحدات الإدارات المحلية بمختلف المحافظات، مع مدريات الشئون الصحية، لتكثيف القوافل العلاجية، والعيادات المتنقلة لتلك القري، وتقديم الخدمة الصحية للمواطنين بالمجان.

وأكدت أهمية التواصل الدائم مع وزير التنمية المحلية والمحافظين لتقديم خدمة تليق بالمواطن المصري، مشيدة بدورهم فى نجاح مبادرة الرئيس للقضاء على فيروس سى والكشف عن الأمراض غير السارية، تحت شعار "100 مليون صحة".

وأشارت إلى أن ما يتم إنجازه من نجاح في جميع المبادارات الرئاسية هو نتيجة تعاون مثمر بين كافة الوزارات والجهات المعنية بالدولة.

وتابعت وزيرة الصحة أن اللقاء تناول أيضا أهم المعايير الواجب توافرها في مياه الغسيل الكلوي وعقود صيانة الماكينات، كما تم عرض قاعدة بيانات مراكز الغسيل الكلوي بالمحافظات، والتى أعدها قطاع الطب العلاجى.

كما ناقشت وزيرة الصحة أهم التحديات التي تواجه مراكز الغسيل الكلوي من حيث سوء توزيع الماكينات وصيانتها، مشيرة إلى أنه جار دراسة تطبيق تكنولوجيا حديثة بنظام الغسيل عن طريق اجهزة اوتوماتيكية حديثة بعدد من مستشفيات عواصم المحافظات، موضحة أنه بالفعل تم تطبيق هذه الآلية في بعض الدول العربية.

ولفتت إلى أنه جار إحلال وتجديد حوالي 2600 ماكينة غسيل كلوي بنسبة حوالي 30 % من إجمالي الماكينات الحالية بالمستشفيات، مع مراعاة توحيد نوع الأجهزة لتسهيل عمليات الصيانة، كما سيتم إحلال حوالي 400 محطة معالجة مياه وتطويرها.

Advertisements

وأكدت وزيرة الصحة ضرورة توحيد المعايير العلمية للرقابة علي الخدمة الطبية، مشيرة إلى أن المعايير التي يتم العمل بها حاليا مع جهاز المحاسبات هى طبقا لمعايير منظمة الصحة العالمية، موضحة أن الوزارة تعمل بخطة ممنهجة لرصد المشكلات وحلها على الفور.

وكشفت الوزيرة أنه سيتم عقد اجتماع هام نهاية الأسبوع القادم لمناقشة قانون إدارة المخلفات الخطرة وأوجه التعاون مع الجانب السويسري، وذلك بعد النجاحات السابقة التي تحققت في أكثر من تعاون بين الوزارة والجانب السويسري خاصة في بنوك الدم.

وذكرت أنه سيتم تشكيل لجنة لدمج المعلومات بين وزارة الصحة والجهاز المركزى للمحاسبات، لتبادل البيانات والإحصائيات وعلى أساسها ستساهم بشكل كبير فى تطبيق الميكنة لكافة القطاعات، وأضافت أنه سيتم إمداد الجهاز الرقابي بكافة البيانات التي تم حصرها فيما يخص خدمات الغسيل الكلوي المقدمة للمرضى في جميع المستشفيات سواء على نفقة الدولة أو التأمين الصحي، والمستشفيات الخاصة والجامعية.

وأوضحت أنه تم تشكيل لجان للكلي بالمحافظات تضم عددا من الاستشاريين لإعداد تقرير شهري عن مراكز الغسيل الكلوي بكل محافظة، لتقديم كافة سبل الدعم لتلك المراكز.

ومن جانبه أشار وزير التنمية المحلية إلى أنه جار العمل بالتعاون مع وزارة الصحة والجهاز المركزي للمحاسبات المتمثل في فرع الجهاز الرقابي، للتغلب على سوء توزيع الأجهزة المستخدمة في عملية الغسيل، مشيرا إلى ضرورة العمل بخطوات سريعة لحل جميع المشكلات خاصة بوحدات الغسيل الكلوي بالمحافظات، تزامنا مع انطلاق مبادرة الرئيس "حياة كريمة".

وأكد وزير التنمية المحلية ضرورة وضع مخطط زمني محدد للعمل من خلاله وعرض النتائج خلال الاجتماع المقبل.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا