مصر

شباب الصحفيين: نرفض أن تكون النقابة ستاراً لضرب الاستقرار

أعلنت جبهة شباب الصحفيين، عن رفضها التام أن تكون نقابة الصحفيين "قلعة الحريات" ستارا لضرب استقرار مقدرات الوطن وسلامة أراضيه، مؤكدة: "رصدنا حملات ممنهجة وممولة وتحركات مريبة وجلسات عمل واجتماعات مستمرة فى إحدى الشقق فى وسط البلد من جماعة الدم والخراب والتيارات التى تنتمى إليها يقودها أحد النقباء السابقين".

بدأت تنتشر هذه التيارات داخل أروقة النقابة لبث أفكارهم الشيطانية مع قرب انتخابات التجديد النصفى لنقابة الصحفيين وذلك فى محاولة يائسة لعودة الإخوان الإرهابية للمشهد من جديد من خلال نقابة الصحفيين والتى لم ولن تكون بوابة عبور الخونة والعملاء والمتآمرين على البلاد وقتلة المصريين.

وقال هيثم طوالة رئيس الجبهة في تصريحات صحفية اليوم: إن سعيهم المستمر فى اللعب على الشعارات الرنانة والوعود الزائفة للزملاء من مختلف الإصدارات الصحفية ماهى إلا تمثيلية مكشوفة وكلام فارغ وأقل ما يوصف أنهم "أعداء الحياة".

حذرت الجبهة الزملاء من الحركات الوهمية ونشطاء السبوبة الذين يدعون الثورية كذبا وزورا لتنفيذ مخططاتهم العدائية والخسيسة فى نشر الفتن وبث الأكاذيب.

وأضاف طوالة: إن جموع الصحفيين الشرفاء المهمومين بقضايا الوطن والمواطن لن ينخدعوا مرة ثانية فى الوقوع فى "الفخ" الشيطانى الذى رسمة وخطط لة جهات أجنبية وإخوانية معادية لتقدم مصر ونهضتها، ولن يسمحوا أبدا بعودة عام الإخوان الأسود على مصر خاصة ان الصحفيين هم الذين رصدوا وحللوا عمليات القتل والحرق والتدمير والنهب والسرقة والتى قام بها جماعة الإخوان الإرهابية الذين لا يعرفون الا الدم.

وأكد أن ثقتنا كبيرة فى قادة الفكر والرأي ونراهن على وعيهم اللامحدود فى الحفاظ على مكتسبات ثورة العزة والكرامة 30 يونيو وإن الصحفيين دائما فى مقدمة الصفوف يساندون الدولة بقوة وعزيمة الأبطال وإرادة حديدية نابعة من إيمانهم الشديد بحجم النجاحات والانجازات الكبيرة التى حققتها الدولة المصرية ولم تحدث منذ 100سنة بالتزامن مع إصرارهم على استكمال مسيرة البناء والتنمية بالعمل المخلص والخالص للبلاد، مجددين العهد والوعد أن تكون اقلامهم هى السيف المسلط على رقاب بائعى الأوطان وعبيد الدولار من أهل الشر وفى خدمة تراب هذا الوطن الكبير "مصر".

قد تقرأ أيضا