مصر

الداخلية تعلن عن تصفية 6 أشخاص بدعوى التخطيط لعمليات إرهابية

أعلنت وزارة الداخلية، اليوم  السبت، تصفية 6 أشخاص، بمحافظة أسيوط، بدعوى التحضير لهجمات وعمليات إرهابية. وقالت الوزارة في بيان لها إن “قطاع الأمن الوطني اضطلع بمشاركة أجهزة الوزارة المعنية بالعديد من العمليات التمشيطية بأماكن تردد وتمركز العناصر الإرهابية خاصة الواقعة بالمناطق النائية بالوجه القبلي ، والتي يسعى هؤلاء العناصر باتخاذها كملاذ للاختفاء والانطلاق لتنفيذ مخططاهم العدائية”.

وأضاف البيان المنشور على صفحة الوزارة بـ”فيسبوك”، “قد كشفت تلك العمليات عن تمركز مجموعة من العناصر الإرهابية الهاربة من الملاحقات الأمنية بإحدى المناطق الجبلية المتاخمة لطريق أسيوط/ سوهاج الصحراوي الغربي بدائرة مركز شرطة جهينة ، واتخاذهم من خور جبلي مأوى لهم بعيدا عن الرصد الأمني قبل تنفيذ عملياتهم العدائية”، وفقا للبيان.

وتابع “تم مداهمة الخور المشار إليه فجر اليوم (السبت)، وحال اتخاذ إجراءات حصار المنطقة ، قامت العناصر الإرهابية بإطلاق النيران تجاه القوات مما دفعها للتعامل مع مصدر النيران ، ونتج عنه مصرع عدد (6) من العناصر الإرهابية، عثر بحوزتهم على ( 4 بنادق آلية عيار 7,62×39 ، 2 بندقية خرطوش، كمية من الطلقات، عبوة ناسفة، وسائل إعاشة، بعض الأوراق التنظيمية”.

ومن آن لآخر، تعلن الداخلية في بيانات رسمية، عن تصفية العشرات، في وقائع غامضة، وسط تكتم على التفاصيل، أو إعلان أسماء القتلى وهوياتهم. وتسير الرواية الأمنية، في الأغلب، وفق سيناريو واحد يتم ترويجه إعلاميا، بأن القتلى كانوا “خلية” يستعدون لتنفيذ “عمليات عدائية”، وتم استهدافهم في “مداهمة”، وسقطوا قتلى خلال “اشتباكات”، لا يسقط خلالها أي من عناصر الأمن. وتتهم مراكز حقوقية الأجهزة الأمنية المصرية باعتيادها تصفية مدنيين عزل، أو مطلوبين دون التحقيق معهم، حال القبض عليهم.

 

 

 

قد تقرأ أيضا