أخبار مصرية

برلماني: برامج الحماية الاجتماعية لمحدودي الدخل تُعد بمثابة مشروعات قومية

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث تفاصيل خبر برلماني: برامج الحماية الاجتماعية لمحدودي الدخل تُعد بمثابة مشروعات قومية في المقال التالي

أحمد جودة - القاهرة - قال النائب خالد مشهور، نائب منيا القمح وعضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، إن برامج الحماية الاجتماعية التي اتبعتها الدولة كرفع الأجور والمعاشات والتوسع في برنامج تكافل وكرامة والضمان الاجتماعي وزيادة حصة الفرد من التموين، تعد بمثابة مشروعات قومية لا يمكن أن يختلف عليها أحد، مشيرًا إلي أن النهضة التي بدأتها الدولة المصرية بعد ثورة 30 يونيو تضع على رأس أولوياتها بناء الإنسان المصري، ورعاية الفقراء، ودعم محدودي الدخل.

وأشار "مشهور" في بيان له، اليوم الأربعاء، إلي أنه قد تعددت المبادرات والقرارات الرئاسية التي تقدم دعما ماديا للفئات المهمشة والفقيرة ومعدومة الدخل وتأتى كلها في إطار التخفيف من ارتفاع الأسعار خاصة على الفقراء، وكان مردودها إيجابي على المجتمع.

وأشاد النائب بإعلان وزيرة التخطيط الدكتورة هالة السعيد أن خطة الرعاية والحماية الاجتماعية في العام المالي 2020/2021 تتضمن برامج أساسية للحماية من الأزمات، وكذلك استفادة 12 مليون مصري من الدعم النقدي المباشر بخلاف الدعم التمويني إلى جانب زيادة عدد المستفيدين من برنامج «تكافل وكرامة» إلى 4 ملايين أسرة وإنشاء قاعدة بيانات تضم جميع الأسر المشمولة بالدعم الحكومي والأهلي.

وأضاف أنه يحسب للدولة وجود قاعدة بيانات مقيد بها 8٫1 مليون أسرة تضم أكثر من 31 مليون مواطن، كذلك ميكنة عدد من الخدمات التي تقدمها وزارة التضامن مثل تظلمات تكافل وكرامة بسبب ما حدث من انتشار لفيروس كورونا وحتى لا يجبر المتظلم للذهاب إلى الإدارات خصوصًا مع وصول عدد التظلمات إلى 1٫9 آلاف تظلم، عولج منها 38٪ وجار العمل على الانتهاء من الباقي.

وأكد النائب أن شبكات الأمان الاجتماعي وتنمية العنصر البشرى، يمثلان جزء لا يتجزأ من خطة الإصلاح الاقتصادي التي تبنتها مصر، حيث تم تنفيذ حزمة من شبكات الأمان الاجتماعي لحماية الطبقات الفقيرة والمهمشة، من الآثار المترتبة على بعض الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة، إلى جانب تكثيف الجهود لإصلاح منظومة الدعم وذلك لضمان وصول الدعم إلى مستحقيه وتحسين شبكات الأمان الاجتماعي المستهدفة.

أخر إحصائيات فيروس كورونا

وفي سياق منفصل، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الثلاثاء، عن خروج 776 متعافي من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 85745 حالة.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 163 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 18 حالة جديدة.

وقال إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الثلاثاء، هو 101340 حالة من ضمنهم 85745 حالة تم شفاؤها، و5679 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف الذكية.

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر برلماني: برامج الحماية الاجتماعية لمحدودي الدخل تُعد بمثابة مشروعات قومية على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع بوابة الفجر وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا