أخبار مصرية

الإمام الأكبر يرحب باتفاق جوبا للسلام ويأمل في "مرحلة جديدة" لنهضة السودان

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث تفاصيل خبر الإمام الأكبر يرحب باتفاق جوبا للسلام ويأمل في "مرحلة جديدة" لنهضة السودان في المقال التالي

أحمد جودة - القاهرة - رحب فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بالتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق السلام في جوبا، الذي تم توقيعه بين الأشقاء السودانيين، أمس الاثنين.

وكتب فضيلة الإمام الأكبر في تدوينة له عبر صفحته الرسمية في فيسبوك: «نرحِّب باتفاق السلام بين الأشقاء السودانيين، وندعو الله أن يكون بدايةً لمرحلةٍ جديدةٍ تُسهمُ في نهضة هذا البلد العربي الأصيل، وأن يرزقهم المولى عزَّ وجلَّ البصيرةَ، ويُلهمهم الحكمةَ، ويُسخِّرهم لخدمة شعبهم».

وكان الاتفاق قد وقع في جوبا عاصمة جنوب السودان، أمس الاثنين، بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية وحركة تحرير السودان جناح مني مناوي، بحضور كل من رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، ورئيسي مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين في السودان، عبد الفتاح البرهان وعبدالله حمدوك، وعالج الاتفاق قضايا شملت الجوانب السياسية والترتيبات الأمنية والمسارات السياسية.
اقرا أيضا
*بمشاركة كبار خريجي الازهر بالخارج*

*ورشة عمل حول" تجنيد الجماعات الإرهابية للأطفال" بمنظمة خريجي الأزهر عبر الفيديوكونفرانس*

عقدت المنظمة العالمية لخريجي الازهر اليوم عبر تقنية الفيديو كونفرانس، ورشة عمل حول " تجنيد الإرهابيين للأطفال (الدوافع –الوسائل- المواجهة)"، وبمشاركة عدد من كبار خريجي الازهر من دول سوريا، ليبيا، الصومال، نيجيريا، أفغانستان، باكستان، أندونسيا، اليمن، تشاد.

ناقشت الورشة عددا من المحاور حول، دوافع الحركات الإرهابية لتجنيد الأطفال، وأبرز هذه الحركات والجماعات، الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعات في تجنيد الأطفال، وبيان الجرائم الشرعية في تجنيد الإرهابيين للأطفال، كيفية إعادة تأهيل ودمج الأطفال الذين سبق تجنيدهم في المجتمع.

وأكد الحضور والمشاركون بالورشة، علي ضرورة حماية الأطفال من الوقوع في براثن التشدد، وأن تجنيد الأطفال والسعي لحملهم السلاح لا يقره أي دين او قانون أو عرف، وأن الحفاظ علي الأطفال والإحسان إليهم مهمة سامية أمرنا بها الشرع الحنيف، وأن تنشئتهم علي قيم السلام والوسطية والتعايش مع الآخر ينعكس إيجابيًا علي نهضة المجتمع وتقدمه.

وفي الختام أوصي المشاركون علي ضررة إصلاح الخطاب الموجه للطفل ليخاطبه بلغة سهلة وبسيطه تناسبه، أهمية دور المدرسة في مكافحة سلوك العنف ونشر منهج الاعتدال، الدور الهام الذي يلعبه الإعلام فى تعزيز التربية الإيجابية وإنهاء العنف ضد الطفل، ضرورة وجود رقابة علي الأفلام التي تروج لمشاهد العنف والتطرف والإرهاب.

أقيمت الورشة بحضور د.محمد المحرصاوي رئيس جامعة الازهر ونائب رئيس مجلس إدارة المنظمة، أسامة يس نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة، والدكتور عبد الدايم نصير مستشار شيخ الازهر الشريف وأمين عام المنظمة، الدكتور إبراهيم الهدهد رئيس جامعة الازهر الاسبق والمستشار العلمي للمنظمة.

تأتي الورشة في إطار رؤية المنظمة في الاهتمام بالنشء، وكيفية مواجهة محاولات الجماعات المتطرفة لاستقطاب واستغلال الأطفال،، حيث رصدت المنظمة مؤخرًا تزايد وتيرة تجنيد الأطفال من قبل المنظمات الإرهابية.

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر الإمام الأكبر يرحب باتفاق جوبا للسلام ويأمل في "مرحلة جديدة" لنهضة السودان على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع بوابة الفجر وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا