أخبار مصرية

دراسة جديدة عن العطاء الوطنى والإنسانى لقداسة البابا تواضروس

قدم الباحث الكبير ماجد كامل دراسة بعنوان العطاء الوطنى والإنسانى للبابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، سلطت الضوء وبشكل موثق على نقاط العطاء للبابا.

وأوضحت الدراسة التى حصل موقع "دوت الخليج" على نسخة منها، أن قداسة البابا تاوضروس الثانى – أطال الله حياته ومتعه بالصحة والعافية – ورث العشق الشديد لمصر وللوطن  مثل  كل البطاركة السابقين  عليه على الكرسى المرقسى.

وأضافت الدراسة، أن هذا العشق للوطن يكاد يكون موقفا عقائديا ثابتا عبر العصور من خلال طقوس كنيستها وتاريخ آبائها، وإن كان قداسته قد تولى المسؤولية فى سنة صعبة مليئة بالأحداث الطائفية المؤسفة، واستمرت بعض هذه الأحداث المؤسفة خلال السنوات، إلا أن قداسته  تمكن من استيعاب كل هذه الأحداث المؤسفة بالمحبة والصدر الرحب.

واستكملت الدراسة: ولرغبة قداسته الشديدة فى الحوار والتقارب الإسلامى – المسيحى عبر قداسته عن تقديره الشديد لدور الأزهر الشريف فى دعم قيم المحبة والحوار والتسامح.

وأشارت الدراسة، إلى أن الإعلامى نشأت الدويهى وصف البابا تواضروس الثانى، أنه وطنى من طراز فريد، وأن مصريته تفوق مسيحيته، وولائه وانتمائه لمصر قبل انتمائه للدين.

كما سلطت الدراسة، الضوء على ما قام به قداسته من فتح قنوات تواصل مع كل أبناء شعبه  من خلال الزيارات المتعددة واللقاءات الأسبوعية، وفى نفس الإطار حرص قداسته على فتح قنوات الحوار مع كافة أطياف المثقفين من مختلف التيارات الفكرية.

ولقد تجلت إنسانية وأبوة قداسة البابا تاوضروس فى أروع صورها عندما وجه إليه مذيع قناة اكسترا نيوز فى حواره معه بتاريخ يوم السبت 25 يوليو سؤالا حول بعض التيارات التى تهاجمه، فكان رد قداسته: "أملك أدلة ومستندات ضد من يهاجموننى ويشوهون الكنيسة ولكن لا ألجأ للقضاء حتى يرجعون ويتوبون عن أفعالهم، وللأسف هناك من يضطهد الكنيسة بإفراط وأصلى من أجلهم، اللى يشتم أبوه وأمه.. يبقى فيه خير؟".

ومن أجل ربط شباب المهجر بالوطن الأم، اهتم قداسته بعمل لقاءات ومنتديات عالمية داخل مصر، ودعا كل شباب الأقباط فى المهجر لزيارة مصر، ووضع لهم برنامج زيارات للتعرف على معالم مصر الحضارية والتراثية حتى يتعمق لديهم الانتماء الحضارى القوى بالوطن الأم مصر.

واختتمت الدراسة، أن المواقف الوطنية والإنسانية لقداسته مازالت تتدفق وتتوالى، الرب يعطيه قوة ونعمة ويثبته على كرسيه سنين طويلة وأزمنة  سالمة مديدة، ويعطيه الصحة وطول العمر ويديم لنا أبوته الحانية .

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر دراسة جديدة عن العطاء الوطنى والإنسانى لقداسة البابا تواضروس على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا