الارشيف / مال وأعمال

أسوأ أغسطس في الأسواق الناشئة منذ 22 عاما

Advertisements

إعداد ـ دوت الخليج

الأرجنتين تنفجر.. بكين سمحت لليوان بالهبوط إلى أدنى مستوى خلال عقد على الأقل.. البنوك المركزية العالمية عبرت عن مخاوف من تباطؤ النمو من خلال التسارع في خفض الفائدة، كان أغسطس شهرًا للنسيان بالنسبة لمستثمري الأسواق الناشئة وفقًا لتقرير نشرته بلومبرج قبل يومين.

المستثمرون ينتزعون النقدية من الصناديق المتداولة.. ومبيعات السندات بالدولار تهبط لأدنى مستوى في 42 شهرًا

وإلى جانب ذلك.. شهدت عملات الدول النامية أسوأ أغسطس خلال 22 عامًا على الأقل، وانتزع المستثمرون مبالغ نقدية كبيرة من الصناديق المتداولة، علاوة على ذلك، انخفضت مبيعات السندات بالدولار إلى أدنى مستوى لها في 42 شهرًا.

مديرو الاستثمار يتخلون عن إجازاتهم الصيفية من أجل المكوث أمام الشاشات

يقول مالكولم دورسون، الذي يساعد في إدارة 640 مليون دولار من صناديق الأسواق الناشئة في ميراي أسيت جلوبال إنفستمنتس في نيويورك، إنه لأمر جيد أن استراح مع عائلته في وقت سابق من الصيف.

وقال: «الضغط على العملات وتحركات الأسعار أبقى المديرين على شاشاتهم». يجب على المستثمرين «أن يكونوا على الكرة إما للاستفادة أو إعادة الوضع، كل ذلك أثناء البقاء أمام المستثمرين. أنا متأكد من إلغاء العديد من الرحلات أو تأجيلها».

لقد أخفت أسهم الأسواق الناشئة 873 مليار دولار من القيمة السوقية في أغسطس. ضاعف المضاربون على الأموال بثلاث مرات رهانات أن الأسهم في الدول النامية ستشهد مزيدًا من الانخفاضات، حيث منح صندوق iShares MSCI للأسواق الناشئة أكبر زيادة على الإطلاق في الفائدة.

وقال بريندان ماكينا، استراتيجي الصرف الأجنبي في Wells Fargo Securities LLC في نيويورك: «سيكون شهر سبتمبر أكثر مما هو عليه الآن». «على الرغم من أن الصين وضعت خططها للانتقام، إلا أنها لن تفاجئني إذا أصبحت أكثر عدوانية بالتدابير المضادة».

بدأت معاناة الشهر فعليًّا في اليوم الأخير من شهر يوليو، عندما خفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة لأول مرة منذ أكثر من عقد.

في حد ذاته، لم يكن ذلك مفاجئًا؛ ومع ذلك، تراجعت الأصول ذات المخاطر العالية وارتفع الدولار حيث قلل رئيس بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي جاي باول آمال أن تكون هذه الخطوة بداية لدورة تخفيف مستدامة. ومنذ ذلك القرار، هبطت عملات العالم النامي، المنحدرة في الغالب منذ مايو، وتحوم الآن حول أدنى مستوياتها منذ نوفمبر.

حتى البنك المركزي المصري الأمريكي يقول إن هناك بعض أدوات النمو التي لا يستطيع السيطرة عليها

حتى البنك المركزي المصري الأمريكي يقول إن هناك بعض أدوات النمو التي لا يستطيع السيطرة عليها، ففي خضم الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، سمحت بكين لليوان بالهبوط إلى ما دون 7 دولارات خلال هذا الشهر فقط، وأعلنت عن فرض رسوم جديدة على السلع الأمريكية، انتقامًا من الضرائب التي فرضها الرئيس دونالد ترامب.

مؤشر تقلب الأسواق الناشئة في جي بي مورجان يقفز بأكبر قدر منذ ديسمبر 2014

وفي الوقت الذي تبادل فيه ترامب وشي جين بينغ التهديدات، قفز مؤشر تقلب الأسواق الناشئة في جي بي مورجان بأكبر قدر منذ ديسمبر 2014.

Advertisements
12 دولة ناشئة على الأقل تقتفي أثر الفيدرالي الأمريكي في خفض الفائدة

وفرضت تداعيات المعركة التجارية ضغطًا أكبر على النمو ودفع صناع السياسة في 12 دولة على الأقل، من تايلاند وإندونيسيا إلى سريلانكا وبيرو، إلى اتباع زمام الاحتياطي الفيدرالي وخفض معدلات الفائدة.

فاجأت المكسيك بعض المحللين بتخفيضها الأول منذ خمس سنوات وقلصت مصر سعر الفائدة القياسي بمقدار 150 نقطة أساس، مقابل 100 نقطة كانت متوقعة.

وقال ساشا تيهاني، نائب رئيس استراتيجية الأسواق الناشئة في شركة TD للأوراق المالية، إن نقص البيانات الأساسية الجيدة أثر على أصول السوق النامية في الشهر الماضي.

بعض الدول النامية لم تدخر القوة الكاملة لمواجهة التداعيات التجارية، فعملات قليلة جدًّا في الأسواق الناشئة منها البات التايلندي تمكنت من البقاء في منطقة خضراء مقابل الدولار في أغسطس، مما يعكس عزلتها عن الصين والدراما التجارية، وفقًا لماكينا من ويلز ويلز فارجو.

وقال إريك بورميستر، الذي يساعد في إدارة 12 مليار دولار من ديون الأسواق الناشئة في شركة مورجان ستانلي لإدارة الاستثمار في نيويورك: «هناك بالتأكيد ضرر تم إحداثه». «لقد انتهت فائدة الشك، وتحتاج السوق إلى رؤية المستندات الموقعة، وأن تتم الصفقات التجارية حتى تظهر أمارات الرواج».

لم يكن شهرًا رائعًا في جنوب إفريقيا، حيث سجل الراند أسوأ أداء له منذ فبراير، وقفزت تقلبات العملة إلى أعلى مستوياتها في عام 2019 حيث تجنبت الأمة ركودًا ضيقًا.

في تركيا، أوقفت الليرة ارتفاعًا لمدة ثلاثة أشهر وانخفضت بأكثر من 4٪ حيث عانت البلاد من تراجع آمال التعافي من الركود، وخفض الاقتصاديون توقعات النمو إلى 2.1% ما يعادل نصف التقديرات التي قدموها في يونيو من العام الماضي.

وفي الأرجنتين، فقد البيزو ربع قيمته في ثلاثة أيام. ومنذ ذلك الحين، ضخ البنك المركزي المصري ملايين الدولارات لدعم العملة وسط مساعٍ لإعادة جدولة خطط سداد نحو 101 مليار دولار من الديون.

في النهاية، ومع بدء عطلة عيد العمال في الولايات المتحدة، قال ميرا دورسون الذي كان سعيدًا بإجازته الصيفية، إنه لن يبتعد عن شاشاته. وأضاف: «أسواق الشرق الأوسط مفتوحة يوم الأحد ومعظم دول العالم تعمل يوم الإثنين، لذلك سأكون متواجدًا على الإنترنت طوال عطلة نهاية الأسبوع».

الرابط المختصر

نسخ النص

مشاركة

Advertisements

قد تقرأ أيضا