حوادث وقضايا

القضاء المجري يتهم سوريًّا كان قياديا في «داعش» بارتكاب جرائم ضد الإنسانية

Advertisements

أعلنت النيابة العامة المجرية، اليوم الثلاثاء، في بيان توجيه اتهامات إرهاب وارتكاب جرائم ضد الإنسانية الى سوري كان قياديا في «داعش».

وأضحت الشرطة المجرية أن الشاب السوري في السابعة والعشرين من العمر ويدعى حسن ف. وقد اتهم بالمشاركة في قطع رأس إمام مسجد في مدينة السخنة السورية، وبقتل ثلاثة أشخاص آخرين في محافظة حمص في الثالث عشر والخامس عشر من مايو 2015.

كما أنه متهم بقيادة وحدة للتنظيم كانت تقوم بترهيب وقتل المدنيين ورجال الدين لإجبارهم على الانضواء في صفوف التنظيم الجهادي.

وبناء على تحقيقات قامت بها السلطات المالطية واليونانية والبلجيكية تبين أن هذه الوحدة قد تكون قتلت 25 شخصا على الأقل خلال هذه الفترة بينهم نساء وأطفال. وقد قامت الوكالة الاوروبية للتعاون القضائي (يوروجاست) بجمع هذه المعلومات وتحليلها.

Advertisements

وجاء في البيان أيضا ان عشرات الاشخاص موزعون في بلجيكا ومالطا والمجر قدموا شهادات في اطار التحقيقات الخاصة بالسوري حسن ف.

وأفادت المعلومات أن الشاب السوري كان يعيش منذ أشهر عدة في المجر عندما اعتقل في مطار بودابست في ديسمبر 2018 وهو يحمل أوراقا مزورة.

وبعيد اعتقاله أدانه القضاء المجري بتهمة تهريب بشر ومنع من الاقامة في البلاد. وكان من المفترض طرده عندما اعتقل في مارس 2019 في مخيم للمهاجرين بعد التداول بالمعلومات حول دوره في تنظيم الدولة الاسلامية.

وحسب محاميه فان العناصر التي يملكها المدعون خاصة الاتصالات الهاتفية وبعض شرائط الفيديو، ليست كافية لتوجيه التهم اليه.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا