الذكاء الاصطناعي

المزيد

سياسة

دوت الخليج الإخبارية

السبت 2020/8/1 06:18 م بتوقيت أبوظبي

أعلنت مفوضية الانتخابات العراقية، السبت، استعدادها لإجراء الانتخابات المبكرة في الموعد الذي حدده رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، يونيو/حزيران 2021.

ووفق وكالة الأنباء العراقية فإن المفوضية على استعداد تام لإتمامها بالموعد الذي حدده رئيس الوزراء.

والجمعة، أعلن الكاظمي تحديد السادس من يونيو/حزيران 2021، موعدا لإجراء الانتخابات المبكرة في البلاد.

وتعهد الكاظمي بمنح كل القوى المتنافسة الحماية، والرعاية المتساوية لخوض الانتخابات المقررة العام المقبل، وطالب مجلس النواب بإرسال قانون الانتخابات لرئيس البلاد حتى يصدق عليه. 

وقال الكاظمي، في كلمة له:" نعد حاليا لانتخابات نزيهة وعادلة لتشكيل مجلس نواب يمثل إرادة الشعب وتطلعاته".   

وأضاف: واجهنا لمدة شهرين عراقيل عديدة، لكننا ركزنا على الأهداف الأساسية، ولا توجد حلول للأزمات، دون استعادة هيبة الدولة، لذلك قمنا بتغييرات إدارية، لمنع أن تكون مؤسسات الدولة ضعيفة، ومستغلة من الفاسدين وضعاف النفوس، وأصحاب المصالح غير الوطنية". 

وأضاف:" رفضنا جعل العراق ضمن سياسية المحاور، ورفضنا التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار، نؤكد على التحقيق العادل لكل ما حصل خلال تظاهرات أكتوبر / تشرين الأول الماضي، وفق الأطر القانونية، للبدء باسترداد الحقوق، لجعل المتورطين بالدم العراقي أمام القضاء".  

وبين الكاظمي، أنه "وبعد شهرين فقط، وضعنا قائمة بأكثر من 500 شهيد، وسنتخذ إجراءات التحقيق العادل، لوضع المجرمين أمام القضاء، كالتزام أخلاقي، ولن نتنازل عنه حتى يعود الحق إلى أصحابه".  

ومن جانبها، رحبت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، بتحديد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي موعد الانتخابات النيابية المبكرة.  

وأصدرت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت بيانا حصلت "دوت الخليج الاخبارية" على نسخة منه، إن "الانتخابات المبكرة تلبي مطلباً شعبياً رئيسياً على طريق تحقيق المزيد من الاستقرار والديمقراطية في العراق، والأمم المتحدة مستعدة لتقديم الدعم والمشورة الفنية". 

وأضافت بلاسخارت أن "إجراء انتخابات ذات مصداقية وحرة ونزيهة وشاملة بشكل صحيح يمكن أن يعيد تنشيط النظام السياسي ويبني ثقة الجمهور، ويمنح الشعب صوتاً ويحقق تطلعاتهم إلى تمثيل سياسي أفضل". 

واستدركت بالقول:" تقع على عاتق الحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية وأصحاب الشأن الآخرين مسؤولية ضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية في بيئة مواتية تضع مصالح البلاد فوق كل الاعتبارات الأُخرى".

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر المزيد على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع العين وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا