الارشيف / ثقافة وفن

أسماء أبواليزيد: «الكويسين» خطوة جيدة نحو «الفن السابع».. وأبحث عن أدوار مختلفة

تخوض الفنانة أسماء أبواليزيد تجربة جديدة، بمشاركتها فى موسم أفلام عيد الأضحى، حيث تجسد شخصية «غزال مفتاح»، ضمن أحداث فيلم «الكويسين» للمخرج أحمد الجندى، وذلك بعد النجاح الذى حققته فى سباق الدراما الرمضانية فى مسلسل «ليالى أوجينى»، كما تنتظر عرض مجموعة من المشاريع الجديدة منها «عيار نارى» للمخرج كريم الشناوى، وتؤدى «أسماء» فى الفيلم دور محتالة وشقيقة «مفتاح» أو أحمد فهمى، تتعاون معه فى تنفيذ عملية سرقة لعائلة الكويسين، بعد إقناعهم أن «فهمى» هو نجلهم المفقود (مظهر كويس)».

وأشارت «أسماء» إلى أن اختلاف شخصية «غزال» عما قدمته من قبل هو ما شجعها على خوض التجربة، متابعة: «هناك عدد من العناصر التى شجعتنى أيضاً على قبول الدور أولها الفيلم حيث يعتبر عملاً كوميدياً مميزاً، بالإضافة إلى التعاون مع المخرج أحمد الجندى فهو متمكن من أدواته بدرجة كبيرة، وفريق العمل بداية من الفنان أحمد فهمى الذى يعد كوميدياناً متميزاً، مروراً بشيرين رضا، وحسين فهمى وبيومى فؤاد، واستمتعت بالتجربة بشكل كبير لأن الكواليس كانت مليئة بالمواقف الكوميدية بنفس مقدار روح الفكاهة بالفيلم»، وأضافت لـ«الوطن»: «العمل على الشخصية لم يكن أمراً صعباً، حيث أجريت عدداً من البروفات مع المخرج أحمد الجندى للوقوف على التفاصيل الأساسية والملامح الرئيسية لها، وهو ما جعلنى أتجاوز قلقى المبدئى، فكان هناك أفكار وتجريب مختلف طوال الوقت لشكل الشخصية وأدائها، وهذا الأمر كان ينطبق على باقى فريق العمل، حيث يظهر كل منهم بشكل مختلف عن المعتاد»، وتابعت: «(عيار نارى) يعد أولى تجاربى السينمائية ولكنه لم يعرض حتى الآن، وأقدم خلال الأحداث شخصية فتاة تدعى «سلمى» يعتبر تجربة سينمائية مختلفة بالنسبة للسينما عموماً وتشجعت كثيراً للمشاركة فيها مع المخرج كريم الشناوى، وأنتظر عرضه للحديث عن التجربة بشكل أوسع، قد يسبقه فى العرض (الكويسين)، ولكنه لا يعتبر العمل السينمائى الأول بالنسبة لى، ولكنه تجربة مختلفة تماماً وكنت سعيدة بخوضها، وأعتبرها خطوة مهمة حيث أبحث دائماً عن التجديد».

«عيار نارى» تجربتى السينمائية الأولى وأنتظر عرضه بفارغ الصبر

وفيما يتعلق بالمشروعات التى تخطط لها الفترة المقبلة، قالت: «النجاح الذى حققته الفترة الماضية فرض علىّ معايير معينة فى اختياراتى المقبلة، وجعلنى أكثر حرصاً فى الحفاظ على الخطوات التى بذلت مجهوداً فى خطوها، لذلك أبحث عن الأدوار التى تقدمنى دائماً بشكل جديد ومختلف عن السائد أو المألوف، أو الأدوار التى ترضى شغفى بالفن وهو ما ينتقل بشكل تلقائى إلى الجمهور ويحافظ على المكانة التى منحها لى الله فى قلوبهم».