ثقافة وفن

اميل شوقي: مصر بحاجة للمسارح المميكنة بدلًا من اليدوية

Advertisements
قال المخرج المسرحي إميل شوقي، إن المهرجان التجريبي، من أهم المهرجانات على المستوى العربي والدولي، لأنه يقدم منظور جديد للمسرح ومن المفترض أنه يقدم العروض التجريبة ويكون له اهتمامات أكثر من ذلك بحيث نستضيف عروض تتمتع بالسمة التجريبة.

وقال "شوقي" في تصريح خاص لـ"دوت الخليج الفني" يجب أن تكون المسارح جديدة "مش مسارح من القرن الـ19 لسه المسارح يدوية" ولابد أن تكون مسارحنا مميكنة لأن هناك عروض كبيرة لا يمكن تنفيذها أو عرضها بسبب عدم وجود المسارح المميكنة لدينا، ونتمنى أن يكون التجريبي على خشبة المسرح لكي نستقبل جيمع العروض.

وأضاف أنه شارك في الدورة الأولى والثانية والثالثة بعروض يعتقد أنها تجريبة في الوقت الماضي، لكن في الوقت الحاضر لابد أن تكون المسارح على نفس الحداثة والتكنيك العالي، ولكن نفتقر في المسراحناهذا التكنيك.

وأشار أيضًا إن استمرارية مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، مهم جدًا ويعطي له الانتعاشة والروح، وذلك من خلال الالتقاء بالمسرحيين العرب أو الأجانب، بالإضافة إلى الاستمتاع ومشاهدة العروض الجديدة التي تساهم في انفتاح التجارب المسرحية المختلفة في بلدان العالم، حتى لو جزء منها دون بذل أي مجهود أو السفر للخارج فهي تقدم الآن على مسارح مصر.

Advertisements

يذكر أن الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، والدكتور سامح مهران رئيس المهرجان، افتتحوا فعاليات مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي التي بدأت بالسلام الوطني، وقدم المخرج عصام السيد عرض افتتاحي بديع، شارك فيه موسيقى هيثم الخميسي، وتصميم رقصات كريمة بدير، وتصميم ديكور محمد الغرباوي، وتصميم إضاءة ياسر شعلان، وقدم الحفل الفنان أحمد آمين، واعتمد على رقصات فلكلورية وإفريقية وباليه.


وكرم المهرجان عددًا من المسرحيين المصريين والعرب والأجانب، وهما الكاتب والمخرج لي بروير من الولايات المتحدة الأمريكية والتي تحل ضيف شرف المهرجان هذا العام، والدكتورة جيسيكا قهوة من أوغندا، والمخرج ثيودوروس تيرزوبولو من اليونان، ومن الجزائر المخرج المسرحي زياني شريف عياد، ومن العراق المخرج والممثل المسرحي محسن العلي، ومن مصر الكاتب المسرحي أبو العلا السلاموني، بحضور عدد كبير من الفنانين المسرحيين العرب والأجانب.

ووجه الدكتور سامح مهران، رئيس مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، رسالة قال خلالها "تحية من القلب لجميع الحضور، لكن اسمحوا لي بالدخول مباشرة إلى بيت القصيدة "السفينة التي تغرق في أوبرا الثلاث بنسات لـ بريخت اسمها التفاؤل، أي ذلك التفاؤل القائم على أوهام وليس على معطى قائم وموجود.

ويشارك في دورة المهرجان هذا العام 22 عرضا مسرحية من بينها 10 عروض أجنبية و10 عروض عربية وعرضان مصريان، ويقدم المهرجان عرضا خاصا بعنوان "انتحار معلن" وهو باكورة إنتاج شراكة مسرحية عربية يطلقها الكاتب السعودي سامي الجمعان من منصة المهرجان التجريبي من إخراج المصري مازن الغرباوي، ويقيم المهرجان ضمن فعالياته ندوة كبرى عن إفريقيا ويقام لها محورا فكريا خاصا بعنوان"المسرح الأفريقي المعاصر"، ويصاحبها عروض أفريقية.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا