الارشيف / ثقافة وفن

في يوم وفاته.. محمد عبد المطلب تقاضى 10 جنيهات من عبد الوهاب لهذا السبب

Advertisements

يوافق اليوم ذكرى رحيل فنان الشعب أيقونة الاحتفال بشهر رمضان، فهو الذي عظم بأغنيته الشهيرة "رمضان جانا" طقوس الشهر الفضيل، فلا يكتمل الترحيب في الشارع المصري والعربي بهذا الشهر إلا بسماع أغنيته التي تأصلت في ذاكرة المستمعين منذ الصغر.. هو المطرب المفضل لدى الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ورفقائه الذين كانوا حريصين على الاستماع إلى أغانيه.. إنه المطرب محمد عبد المطلب الأحمر أو "طلب" كما كان يحب أن يطلق عليه.

وعندما اشتد عليه الفقر والحاجة، توجه إلى مكتب عبد الوهاب بالمعهد شاكيا له سوء الحال وضيق ذات اليد، فأقرضه عبد الوهاب 10 جنيهات كما أوجد له عملا في فرقته الموسيقية ليصبح سنيد ضمن "الكورس" الخاص به حتى استمر كذلك لمدة 7 سنوات حتى شب خلاف حاد بينهما إثر رجوع عبد الوهاب عن وعده بأن يصطحبه معه إلى باريس أثناء تحميض فيلم "الوردة البيضاء".

بعد هذا الموقف، قرر محمد عبد المطلب أن يغير نشاطه وأن تكون وجهته التالية هي كازينو بديعة مصابني الذي أخرج معظم مبدعي جيله مثل فريد الأطرش وأسمهان ومحمد فوزي، حيث قام بغناء أغاني عبد الوهاب وحقق نجاحا وشهرة واسعة وبدأ ولأول مرة يعرف وفرة النقود في حياته.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا