ثقافة وفن

بعد أخذ ورد.. «باب الحارة 10» على المائدة الرمضانية

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

دمشق ـ فؤاد مسعد –
بعد كثير من الجدل والأخذ والرد تم اتخاذ القرار، الجزء العاشر من «باب الحارة» سيكون حاضراً في رمضان المقبل، ولكن مع شركة إنتاج جديدة. وفي التفاصيل أكدت أخيرا مصادر من شركة ميسلون للمخرج بسام الملا، أنهم لن يقوموا بإنتاج الجزء الجديد من العمل لرمضان المقبل، وأرسلوا رسالة تقول «نعتذر منكم عن تصوير الجزء العاشر وسيؤجل العمل للعام القادم إن شاء الله»، وبعد هذا الحدث بفترة قصيرة تم الإعلان عن إطلاق شركة قبنض لعمليات تصوير الجزء العاشر من المسلسل تحت إدارة المخرج محمد زهير رجب وتأليف مروان قاووق.
فما الذي جرى ولمن الأحقية في الإنتاج؟ كيف سيكون شكل الجزء القادم وإلى أين تسير أحداثه في غياب كثير من نجومه المعروفين (عباس النوري، صباح الجزائري، ميلاد يوسف، مصطفى الخاني، وفاء موصللي، محمد خير الجراح، شكران مرتجى..) وحضور بعضهم الآخر وانضمام فنانين جدد منهم علي كريم، محمد قنوع، أمية ملص، قاسم ملحو، يحيى بيازي، مرح جبر، يامن الحجلي، زهير عبدالكريم، أماني الحكيم.

ألف ليلة وليلة
كثيرة هي التساؤلات التي تدور حول مسلسل البيئة الشامية، وفيما يلي نلقي الضوء على أهم التفاصيل من خلال اللقاء مع مخرج الجزء العاشر محمد زهير رجب، الذي يقول: لم نبتعد عن البهجة التي تطرحها الأعمال الدمشقية، والتي تعتبر بمنزلة «ليالي ألف ليلة وليلة» عند المشاهدين في الوطن العربي، لأنها الحالة المشوّقة والنمط المحبب لديهم، بما فيها النكهة الدمشقية الخاصة، والبيت الدمشقي الذي يحمل خصوصيته من تكوينه الجغرافي والمعماري، وحتى من تكوين شخصياته وحكاياتها.

غياب شخصيات رئيسية
يضيف محمد زهير رجب: يبدأ العمل بحدث كبير يؤدي إلى الشتات والنزوح من أحياء إلى أحياء نتيجة القصف الفرنسي (عام 1945) وهذا النزوح سيُقدم شخصيات جديدة ويُبقي على شخصيات أخرى مستمرة من أجزاء سابقة، نراها في حارات الصالحية والقيمرية والقنوات، وبالتالي نعرف مصير بعض الشخصيات في هذا الجزء، في حين يكون مصير عدد من الشخصيات مجهولاً لنكتشف في أجزاء لاحقة مصائرها وأماكنها وأثر الأحداث في حياتها، فالأبواب تبقى مفتوحة.
ويضيف: هناك كثير من الاشاعات التي صدرت، ومنها اعتذار هذا النجم أو تلك النجمة، ولكن هذه الضجة الإعلامية لا أساس لها من الصحة، ولم آخذ بها، والمُضحِك أن كل من قال أو قيل عن لسانه أنه اعتذر عن المشاركة، هو أصلاً لم يُعرض عليه أي دور في العمل ولم يُطلب منه (أو منها) المشاركة فيه، فلم يسبق أن أرسلنا النص لأحد واعتذر، فبالأساس هذه الشخصيات غير موجودة في النص، لأن الأحداث التي تجري في هذا الجزء لا تحتاج إليها، ولكن ربما يحتاجها الحدث في أجزاء قادمة، والأمر ليس استبعاداً أو انتقاصاً من أحد، ولكن الحكاية والخطوط الدرامية في هذا الجزء احتاجت هذه الشخصيات فقط، وقد تحتاج لغيرها في أجزاء قادمة.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا