الارشيف / ثقافة وفن

شاهد.. صور فاضحة لـ شادي سرور الذي أعلن خروجه من الإسلام

Advertisements

رغم أن الشاب شادي سرور، لديه جمهور عريض من رواد السوشيال ميديا، ورغم النجاح الكبير الذي حققه عبر الشهرة  والنقود، إلا أنه وصل إلى حالة اكتئاب وحاول الانتحار، ثم أعلن خروجه من الدين الإسلامي.

بدأ شادي تعلم صناعة الأفلام من خلال الإنترنت عام 2012، وحقق شعبية كبيرة عبر Youtube، من خلال فيديوهات قصيرة ساخرة، صنعها ومثل بها، حتى باتت قناته على الموقع صاحبة المركز الرابع من حيث معدلات التصفح والمشاهدة على مستوى الشرق اﻷوسط.

- يتابع شادي سرور على قناته الرسمية بموقع (يوتيوب) 4 ملايين و417 ألف مشترك، وهو رقم أكبر من متابعي محمد رمضان وعمرو دياب وتامر حسني.

وأظهر تشطاء التواصل الاجتماعي، صورا فاضحة لشادي وهو مع فتيات مختلفات بأوضاع جريئة داخل الملاهي الليلية، يحتسون الخمر، وسخروا من كون تصرفاته لا تمت للدين الإسلامي بصلة، فليس غريباً إعلانه الإلحاد.

وتساءل آخرون حول علاقة ما تعرض له من سخرية وعنصرية، بالدين الإسلامي؟

Advertisements

وتعاطف القليل مع شادي، شارحين الآثار السلبية المُترتبة على التُنمر والسخرية، والكلمات الجارحة في حياة الإنسان.

يذكر أن شادي خرج بتصريح آخر بعد ترك الإسلام، وقال: "أصبحت وحيداً معرضا للهجوم الهمجي، مع أني لم أضر أحداً أبداً، وكان لي مواقف اجتماعية وسياسية في صالح الخير للمجتمع، بالرغم من صغر سني وقدراتي المحدودة، في النهاية بالنسبة لكل الناس اللي ظنوا فيّ خيراَ ودعموني بالكلام والفيديوهات الشهور السابقة".

وأضاف سرور: "أشكركم كثيراً، آسف إني خيبت ظنكم، بس لو عرفتم أنا وصلت لدرجة من العذاب النفسي كإنسان، هتقدروا".

واختتم  قائلاً: "مش عارف هقدر أعمل فيديوهات قريب ولا لا، بس لما أرجع، هرجع مفتري مفتري أوي في النجاح، مش هتأثر بكلمة من حد، وهعمل اللي أنا مؤمن بيه بس، علّمتني الحياة أنّ الشّموخ لا يُهان عند الانكسار، بل يزداد قوّةً ليبدأ في سرد قصّة شموخه".

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا