الارشيف / ثقافة وفن

شاهد.. كيف احتفل جوجل بميلاد الرسام العالمي لؤي كيالي Louay Kayali (صورة)

Advertisements

احتفل محرك البحث الأشهر في العالم "جوجل" اليوم بميلاد الفنان التشكيلي السوري لؤي كيالي، من خلال رسم كرتوني يبرز الراحل ممسكًا ريشته ويرسم إحدى لوحاته الفنية.

لؤي كيالي 

وُلد لؤي كيالي في مدينة حلب السورية في عام 1934 ودرس الفن في أكاديمية الفنون الجميلة بعد أن درس في مدرسة التجهيز في مدينة حلب. عرض كيالي أعماله لأول مرةٍ في عام 1952 حيث التقى الفنان السوري وهبي الحريري وشكلا صداقةً قويةً بينهما دامت لبقية حياة كيالي.

ساعد الفنان وهبي الحريري كيالي في الفن وقدّم له الكثير من العون والنصائح وعرّفه على الفنان فاتح مدرّس في عام 1955، والذي كان له الكثير من الفضل على كيالي في بداية طريقه الفني.

مثّل كلٌّ من لؤي كيالي والفنان فاتح مدرّس بلدهما سوريا في معرض بينالي في مدينة البندقية في إيطاليا، ولفتت لوحاتهما نظر العديد من الفنانين حول العالم الذين كانوا من أهم الحضور في المعرض.

تخرّج كيالي من أكادمية الفنون الجميلة في روما في عام 1961 وعاد إلى بلده سوريا، حيث بدأ مسيرته المهنية في بلده كأستاذٍ للفنون الجميلة في جامعة دمشق وكان الفنان فاتح مدرّس يعمل هناك كأستاذ في الفنون الجميلة أيضًا.

بدأ لؤي كيالي الرسم وهو في الحادية عشرة من عمره، حيث لاقى التشجيع من أهله وكل من يحيط به حتى نظّم أول عرضٍ لأولى لوحاته في مدرسة التجهيز في حلب في عام 1952.

تابع كيالي في مجال الفن، ولكنّه التحق بعد المدرسة الثانوية بكلية الحقوق في جامعة حلب في 1956، ولكنه لم يكمل مرحلته الجامعية وترك كلية الحقوق. شارك كيالي في السنة التي تلت تركه للجامعة بمعرضٍ يقام في الجامعة وفاز بالجائزة الثانية.

أُرسل كيالي في بعثةٍ من وزارة المعارف السورية إلى إيطاليا بغية دراسة الرسم بطريقةٍ محترفة في أكاديمية الفنون الجميلة في روما، وبعد أن ظهر اسم كيالي بسبب تصدره بين زملائه خلال سنواته الدراسية في الكلية، شارك في العديد من العروض والعديد من المسابقات وحصل على الجائزة الأولى في مسابقة سيسيليا والميدالية الذهبية للأجانب في عام 1959.

Advertisements

أعماله ومعارضه الفنية

نظّم لؤي كيالي أول عرضٍ شخصيٍ له في روما في عام 1959 في صالة "لافونتانيلا" ومثّل بلده سوريا إلى جانب الفنان "فاتح مدرّس" في معرضه بعنوان "لابيناليه" في مدينة البندقية في عام 1960.

نال كيالي الجائزة الثانية في مسابقةٍ بعنوان "ألاتري"، ولم يتوقف بعدها عن تنظيم المعارض فأقام معرضه الخاص الثاني في صالة المعارض في مدينة روما.

تخرّج كيالي من كلية الفنون الجميلة وعاد إلى بلده سوريا وبدأ التدريس في ثانويات دمشق، وانتقل بعدها إلى التدريس في كلية الفنون الجميلة.

أقام كيالي معرضه الثالث في صالة الفن الحديث العالمي في مدينة دمشق، وكان ذلك المعرض من أهم المعارض الأولى له في مدينة دمشق بسبب تأثر الوسط الفني بأسلوب وتقنيات وأفكار كيالي.

أقام كيالي معرضه الرابع في نفس الصالة في عام 1962، وسافر بعدها إلى إيطاليا في عام 1964 حيث أقام معرضه الخامس في صالة "كايرولا" في مدينة ميلانو الإيطالية. أقام كيالي معرضه السادس في صالة " الكارنييه" في مدينة روما.

استمر كيالي في تنظيم المعارض الخاصة وعاد بعد معرضه السادس إلى سوريا مقيمًا معرضه السابع في المركز الثقافي العربي في مدينة دمشق في عام 1967، ورسم لوحةً بعنوان "ثم ماذا" كان لها أثرٌ كبير في هذا المعرض أدت إلى إبتكار 30 لوحة تتكلم عن معاناة المواطن العربي في مسيرة التحرر، وانتقل المعرض بعدها إلى العديد من المحافظات السورية مما أثار سخط الفنانين المحليين.

أقام كيالي معرضه الثامن في مدينة بيروت في عام 1971 ثم عاد إلى سوريا وأقام معرضه التاسع في صالة الشعب للفنون الجميلة في دمشق في عام 1974، وعاد إلى بيروت بعد فترة وأقام معرضه العاشر هناك في صالة "وان".

نظّم كيالي آخر معرضين له في صالة الشعب للفنون الجميلة في مدينة دمشق؛ فكان المعرض الحادي عشر في عام 1976 والثاني عشر والأخير في عام 1978

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا