الارشيف / ثقافة وفن

بالفيديو| أحد أقارب الشاب المصري المتبرع بأعضائه: "حلمه اتحقق"

قال أبو بكر شعبان، أحد أقارب شريف الجزار الشاب المصري المتبرع بأعضائه، إن "شريف" كان يعمل في الصين، لكن رأسه اصطدمت بحوض الاستحمام، وأصيب بنزيف داخلي، وتوفي بعد خضوعه لعدة عمليات جراحية فاشلة.

وأضاف "شعبان"، في مكالمة هاتفية مع الإعلامي رامي رضوان ببرنامج "8 الصبح" والمذاع على قناة "دي إم سي"، أن "شريف" كثيرا ما كان يؤكد نيته بالتبرع بأعضائه، وهو ما حدث بالفعل عندما عرضت المستشفى هذا الأمر على شقيقته فوافقت على الفور، ولاقى الأمر ترحيبًا من الأسرة والمستشفى، كما نظموا له جنازة تشريفية.

وعلق المذيع رامي رضوان، على الواقعة، بقوله إن العمليات الأربعة نجحت وكانت الأولى لرجل عمره 50 عامًا وامرأة أخرى عمرها 30 عامًا، وحصلوا على كليتي "شريف"، إلى جانب رجل عمره 46 عامًا حصل على الكبد، ورجل آخر عمره 47 عامًا حصل على القلب.

وحظي "شريف" بحفاوة بالغة من الصينيين واحتفت به وسائل الإعلام الصينية، وانتشرت صورة رائعة للفريق الطبي الذي انتزع أعضائه وهوي ينحني احترامًا لجثمانه.