أخبار عاجلة

“مجرد لحظات” .. مسلسل عماني يقدم صور المجتمع النمطية بطرق جديدة مبتكرة

30 حلقة تؤسس لحضور درامي في شهر رمضان المبارك المقبل

عارف الطويل: فكرة المسلسل تحترم عقلية المشاهد وهناك تفاعل كبير من قبل الممثلين والسلطنة تمتلك مقومات بديعة لأن تنتج أضخم الأعمال الفنية المتكاملة حيث تنوع الجغرافيا وعراقة التراث وتفرد التركيبة الإنسانية

بهية الشكيلي: المسلسل اختصار لما يحدث في حياة كل شخص وابراز لقصة التحول معه حيث القدر والغاية فنحن لا نستطيع التحكم باستقامة الطريق أو الاعوجاج فيها طالما هناك مفاجآت قد توقفنا عند نقطة او تدفعنا للاستمرار في الحياة

زكريا الزدجالي: نعاني من عدم تعاون بعض الجهات الرسمية وعدم تقديمها الدعم اللوجستي في إنجاح بعض أعمال ومشاهد المسلسل واهتمامي بفريق العمل سيكسر الروتين والهبوط الذي لحق بالدراما خلال الفترة الماضية

كتب ـ خميس السلطي: الصور ـ المصدر:
مجرد لحظات، حضور فني عماني وخليجي كبير لمسلسل قادم يشهده عدد من مواقع تصوير في ولاية بوشر بمحافظة مسقط خلال الأيام الحالية والمرتقب بثه في شهر رمضان المبارك المقبل، هذا الحضور يتجسد شخصيات عمانية تعرف عليها المشاهد في السلطنة والمنطقة الخليجية بشكل عام منذ أكثر من أربعين سنة..

هذه الشخصيات الفنان صالح زعل والفنانة فخرية خميس والفنان سعود الدرمكي والفنانة أمينة عبدالرسول والفنانة شمعة محمد والفنان محمد نور والفنان عصام الزدجالي والفنان علي العبيداني والفنان عبدالغفور البلوشي والفنان أحمد بن سالم البلوشي والفنان يوسف عيسى البلوشي والفنان محمد يوسف الزدجالي إضافة إلى الفنان علي العامري ونفين ماضي ووفاء مكي وغالية السيابية، مع عدد من الوجوه الجديدة وهم رائد العامري وهبة السعيدية وشيخة العامرية وفراس البلوشي، وعهود البلوشية.
هذا المسلسل العماني الذي سيأتي بثوب عماني خالص هو للكاتبة العمانية بهية الشكيلية، ويخرجه المخرج السوري الكبير عارف الطويل وتتمحور أحداثه في ثلاثين حلقة تقدمه للمشاهد مؤسسة “فتنازيا للإنتاج الفني”، كمنتج منفذ التي يشرف عليها الفنان العماني زكريا الزدجالي، كما يقوم على إدارته كل من المخرج المنفذ مبارك المعشري ويساعد في الإخراج كل من داوود السيابي وهاجر الرحبية، وفي إدارة الإنتاج يحيى العدوي وخالد البلوشي وفي شؤون مواقع التصوير صالح البحراني.

احترام عقل المشاهد
من زاوية اخراجية حول تفاصيل المسلسل يعلق المخرج السوري عارف الطويل: أنا سعيد جدا بهذه التجربة الفنية والتي من خلالها تعرفت على الكثير من الشخصيات الفنية في السلطنة، علما بأنني سبق لي وتعرفت عليها في أعمال خليجية حضرت بقوة على الشاشة خلال الفترات الماضية، ولو تحدثنا عن نص “مجرد لحظات” فهو نص اجتماعي راق، به قصص اجتماعية تحترم عقل المشاهد، وبه احداثه متداخلة لا تخرج عن إطار الجوانب التي قد تقع لأي مجتمع عربي ككل. وأضاف الطويل: بعد تفريغ حيثيات أحداث المسلسل تم توزيعه على نجوم الدراما في السلطنة، ولا أخفي قولا فقد أتيت لإخراجه في وقت متأخر بعض الشيء، فقد تم مسبقا اعداد العدة مع مخرج آخر ولكن شاء النصيب أن يكون المسلسل من إخراجي، وكنت في الوقت ذاته راضيا كل الرضاء عن توزيع الشخصيات حيث أحداثه وأعماله الفنية، فكل ممثل كان ولا يزال في مكانه المناسب، مع مراعاة الشكل والعمر والتفاصيل الثانوية التي لا تنفصل عموما عن اكتمال المشهد الفني. وحول اختيار أماكن وتوقيت تصوير هذا المسلسل يعلق المخرج عارف الطويل: تم البحث عن أمكنة تتوافق بشكل دقيق مع أحداث المسلسل حسب وصف كاتبة المسلسل، أما فيما يتعلق بالتوقيت فأود أن اشير الى أنني عملت سابقا في الدراما الخليجية على وجه الخصوص لأكثر من خمس عشرة سنة، وأرى من وجهة نظري أن تصوير مسلسل في هذا التوقيت هو خطأ، ولعدة اسباب أهمها ذروة الحر الشديد، وهي تشكل معاناة شديدة للمخرج والعاملين معه إضافة إلى الممثلين أيضا، وعلى المستوى البصري فلا توجد هناك صور جمالية قد يراها المشاهد، مثلما نراها في الفصول الأخرى، كالبراد أو الغيوم على سبيل المثال، فأنا لست مع التصوير في هذه الفترة. وحول ما تم تصوير من مدة الثلاثين حلقة ككل، يقول المخرج الطويل: لقد أنجزنا ما قدره عشرين في المئة من أعمال التصوير، وهناك تفاعل كبير وملموس من الممثلين فهوم نجوم كبار على المستوى الخليج ومحترفين بكل ما تحمل الكلمة من معنى سواء كان ذلك على مستوى المسرح أو التلفزيون بما في ذلك الوجوه الشابة أيضا، والسلطنة تمتلك مقومات بديعة سواء على مستوى النجوم أو حتى على مستوى التنوع الجغرافي والمكاني للسلطنة، فعمان تتميز بواقع جغرافي بديع ومدهش، إضافة إلى جمال الأمكنة وحضور التراث وعراقته وتفرد التركيبة الإنسانية والمقومات التي تعزز لأن يكون هناك عمل فني متكامل.

مجرد لحظات!!
حول فكرة المسلسل تقول الكاتبة بهية الشكيلية: مسلسل مجرد لحظات هو اختصار لما يحدث في حياة كل شخص، تلك اللحظات التى تترك أثر يدفعنا للإفلات أو التمسك بأيدي الآخرين بصفة عامة مهما كانت مكانتهم لدينا او كونيتهم بالنسبة لنا، فهو يحكي قصة التحول في مسارات القدر وكذلك الغاية وإن كانت واضحة أمامنا فنحن لا نستطيع التحكم باستقامة الطريق إلى تلك الغاية أو الاعجواج فيها، والرسالة التي أود ان تصل إلى الاخرين من خلال حبكة المسلسل هي أن الاقدار تتغير مهما رسمنا خطوط الغد فلا بد من الحفر والعقبات والانحرافات المفاجئة التي قد توقفنا عند نقطة أو تدفعنا للاستمرار في الحياة.
وعن تجربة في كتابة العمال الدرامية عموما تقول الشكيلية: أنا بطبيعتي أعشق الكتابة بأنواعها منذ الصغر، لدي فكر لا يتوقف عن طرح الافكار وابتكار الشخصيات وتلوين طبائع تلك الشخصيات ولدي حب لمعرفة القصص التي تحدث في حياة الآخرين، قصص تضعني في تساؤل دائم ماذا، لو، وكيف اذا حدث هذا، باعتبار ان هذا ثالث عمل لي على الشاشة العمانية، أجدها تجربة اصبحت أكثر متعة ومشوقة للبحث عن ما هو جديد لطرحه في نص مليئ بأحداث مفاجئة وتبقي المشاهد في حيرة وتساؤل وتشوق لمعرفة ما سيحدث بعد ذلك.. طبعا طموحي ان أرتقي لأكون كاتبة سيناريوهات على مستوى يليق باسم بلادي وهذا لا يأتي الا بالتمتع بما أوجد من حياة على الأوراق وكذلك حب ما افعل وانا اعتبر الكتابة أمرا لا استطيع التخلي عنه ابدا.
تشير الكاتبة بهية الشكيلية إلى تفاعل المخرج والمنتج المنفذ وأيضا الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون مع المسلسل وفكرته وتقول: لا يوجد نص لا يواجه العقبات، وان تم تخطيها سيكون نجاحها امرا لذيذ للقلب والروح والعقل، لا بد من وجود الانتقادات البناءة التى دفعتني لأجتهد أكثر من أجل اعطاء الافضل، وتعاملي مع الفنان زكريا كان أمرا جميلا كونه صاحب رؤية واضحة، كان يشيد بقوة نص “مجرد لحظات” ومتفائلا جدا وهذا ما أعطاني الرغبة في متابعة الطريق في كتابة السناريوهات. أما مخرج العمل المبدع والفنان الكبير عارف الطويل والذي اتشرف جدا ان يكون مخرجا لعملي “مجرد لحظات” ايضا اشاد بطريقة جميلة بكل ما يحتويه النص من احداث وشخصيات وتقلبات، وقدم لي الملاحظات التى يجب العمل عليها لأكون افضل مما انا عليه.

المنتج المنفد لهذا المسلسل “فنتازيا للإنتاج الفني”، والذي يمثلها الفنان زكريا الزدجالي، هنا يوضح عددا من النقاط في هذا الجانب فيشير الى ان: عمان قدمت أعمال درامية يشار لها بالبنان وما زالت في الذاكرة، ربما اهتمامي بفريق الإخراج والتصوير ومشاركة اكبر عدد من النجوم سيكسر الروتين والهبوط الذي لحق بالدراما خلال الفترة الماضية. ويتطرق الزدجالي إلى الإشكاليات والعقبات التي واجهت إعداد مسلسل “مجرد لحظات” وهنا يقول: المشكلة الوحيدة التي اعانيها بأنني كمنتج منفذ اشعر بأني عبء على الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، ولا أشعر اطلاقا بأني مكمل لها، عدا ذلك كل الأمور والمشكلات الأخرى لها حلول، والمشكلة الأخرى والمهمة جدا هو عدم تجاوب عدد من المؤسسات الرسمية في السلطنة ودعمنا العمل لوجستيا لإظهار المسلسل بأحسن صورة ولا ادري ما هي أسباب الامتناع، خاصة وأن بعض هذه المؤسسات مشهود لها بالتعاون في الجانب الدرامي منذ نشأة الدراما العمانية التلفزيونية.

الخبر (“مجرد لحظات” .. مسلسل عماني يقدم صور المجتمع النمطية بطرق جديدة مبتكرة) منقول من موقع (جريدة الوطن - سلطنة عمان )
ونحن في ويكي مصر غير مسؤلون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فرقة روغان المسرحية تشارك بعرض “حيره” بكلية التربية بالرستاق
التالى بالصور- صبا مبارك ونيللي كريم تخطفان الأنظار في مهرجان فينيسيا السينمائي