الارشيف / ثقافة وفن

وفاء عامر: أجسد فتاة جدعة فى «السر» والمسلسل يبرز أجواء الحارة الإيجابية

تخوض الفنانة وفاء عامر، تجربة درامية جديدة بعيداً عن الموسم الرمضانى، بمسلسل «السر» الذى ينتمى إلى أعمال الـ60 حلقة، والمقرر عرضه بالفضائيات فى سبتمبر المقبل.

وقالت «وفاء» لـ«الوطن»: «وافقت على المسلسل لعدة أسباب أهمها، وجود كيمياء بينى وبين المخرج محمد حمدى، وهذا هو التعاون الثالث الذى يجمعنا بعد تجربة (شطرنج)، علاوة على علاقتى الجيدة بالمؤلف حسام موسى، وتعاونى مع الشركة المنتجة التى تبنت موهبتى منذ البداية، ربما أكون أخللت بحلم زوجى المنتج محمد فوزى بتقديم أدوار على نفس مستوى مسلسل (جسر الخطر)، ولكن بعدما وصلت للمكانة التى حققتها من خلال (الطوفان)، لن أتنازل عنها حتى ولو جلست فى المنزل».

وأضافت: «أقدم من خلال العمل شخصية (غالية)، مزيج من جدعنة فتاة الحارة والست الشعبية التى تعبر عن كثير من السيدات الجدعة التى تعمل وتحمى نفسها من أى معتدٍ يقف أمامها، فأنا دائماً أنحاز فى أعمالى للمرأة بكل طوائفها، لذلك أركز على نموذج المرأة المصرية المطحونة، وقدرتها على مواجهة الظروف الصعبة».

شعرت بالقلق قبل وقوفى أمام «فهمى».. وأحرص على مساندة المواهب الشابة وأعشق التفاعل مع جمهورى عبر السوشيال ميديا

وعن رسالة مسلسل «السر» قالت: «هدفى من العمل أن نؤكد من خلال الفضائيات أن الحارة لا يوجد بها مخالفات، كما هو معروف عنها والمخرج والمؤلف حرصا على ذلك، لأنهما لا يقلان وطنية عنى، فنحن لدينا يد فى الإصلاح المجتمعى، ولن يتحقق ذلك سوى بالتضافر مع منتج واعٍ ومؤلف على قدر من المسئولية وفنانين أصحاب رؤية، فالحارة الشعبية جميلة ولا يوجد بها عشوائية فى التعامل أو شجار، فالأعمال الأخيرة لم تعرض صورتها بشكل حقيقى».

وعن استعداداتها قبل التصوير، قالت: «المسلسل لم يتطلب منى تحضيرات كثيرة، خصوصاً أننى كنت أسكن فى منطقة العطارين بالإسكندرية وهو حى متوسط الحال، ولدى أصدقاء يعيشون به أزورهم من الوقت للآخر».

وأضافت: «المخرج حرص على تقديم الحارة بأصولها الحقيقية، ورسم لها صورة مميزة أتمنى أن تصل إلى الجمهور، فهذه المنطقة لا تفرق بين مسلم ومسيحى، كما أن الشخصية التى أقدمها بها قدر من الرجولة وقلبها ميت، تضرب وتتشاجر وتتصالح، وعلى الرغم من ذلك فإنها تحمل مشاعر رومانسية».

واستطردت: «لم يكن هناك مشاهد صعبة أثناء تصوير المسلسل، ولكن هناك مشاهد أثرت علىّ نفسياً، وكانت ضربات قلبى تزيد وبعد تصويرها كنت أطلب من المخرج أن أجلس بمفردى فى مكان حتى أستعيد قوتى، فأنا لا أحب المشاهد السهلة، ولم أصور مشهداً دون أن أتحدث من خلاله بكلام أهل الحارة، ولو تجاهلت ذلك، كنت سأشعر بأننى لم أقدم شيئاً».

وعن تعاملها مع الفنان حسين فهمى خلال كواليس التصوير، قالت: «كنت أشعر بالقلق من مواجهته، ولكنى وجدته إنساناً مثقفاً وأنيقاً وراقياً، فقد عملت معه من قبل فى بداية التسعينات، فهو باعث للبهجة فى اللوكيشن».

وتحدثت عن تجربتها مع مسلسلات الـ60 حلقة، قائلة: «هذه النوعية من الأعمال لا ترهقنى، فأنا لا أشغل بالى بكمية التصوير، على قدر اهتمامى بقراءة الموضوع، أما دورى فتم تصويره فى 40 يوماً، وأنا وجميع زملائى نساعد بعضنا البعض من الصغير إلى الكبير، ولا يوجد عندنا شخص أقل من الثانى، ودائماً أقوم بواجبى بدعم المواهب الشابة، لأن أحداً لم يفعل ذلك معى».

وأشارت إلى أنه عندما يتم تقديم مسلسل بحرفية شديدة وبإتقان محسوب، فإنه يصنع حالة من النجاح توازى نجاحات مسلسلات موسم رمضان. وأردفت: «أنا عاشقة للسوشيال ميديا وأتفاعل مع جمهورى، فالتقدير والكلام الجيد الذى يعقب كل دور أقدمه، يجعلنى أصر على ألا أقدم شيئاً يقلل من احترام الجمهور لى، فأنا لا أريد أن أخسرهم، فيكفينى هذا الإحساس فقط».

«السر» مسلسل من بطولة وفاء عامر وحسين فهمى ونضال الشافعى ومايا نصرى وريم البارودى ومحمد سليمان ونورين كريم ومازن السماحى ومايا فارس ونور الكاديكى ومنة جلال وألفت عمر، تأليف حسام موسى، وإخراج محمد حمدى.