الارشيف / الخليج

الكويت | لطيفة الكندري: سفاراتنا وجه مشرق للبلاد.. وديبلوماسيونا في سول يلعبون دورا محوريا في خدمة القضايا...

Advertisements

ثمنت عميد كلية التربية الأساسية المساعد للشؤون الطلابية «بنات» بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الأستاذة الدكتورة لطيفة الكندري، الجهود الديبلوماسية المشرفة التي تبذلها سفارات الكويت في الخارج، كونها الوجه المشرق الذي يمثل الكويت خير تمثيل في مختلف دول العالم، مؤكدة ان سفارة الكويت في سول تلعب دورا محوريا في خدمة القضايا الكويتية.
وأشارت الكندري في تصريح صحافي بمناسبة زيارة رابطة أعضاء هيئة التدريس في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب إلى كوريا الجنوبية، الى ان زيارة الوفد الاكاديمي الى سعادة السفير بدر العوضي في سول، شهدت جلسة ثقافية ودية بحضور نخبة من الاكاديميين، واستمع السفير العوضي خلالها الى شرح مفصل قدمه الدكتور يوسف العنزي عن الرابطة ودورها في الميدان التربوي والتعليمي، لافتة الى ان السفير العوضي قدم للوفد نبذة عن دور السفارة الرائد في خدمة القضايا الكويتية، وهو أمر يشعرنا جميعا بالفخر والاعتزاز بالجهود الديبلوماسية الكويتية المشرفة فالجهد المبذول يدل على رؤية واضحة للتعريف بالكويت، وتوظيف جميع الطاقات الكفيلة باستمرار نهضتها.
ولفتت الكندري الى ان مدينة سول تعتبر من العواصم الرقمية، إذ أنها ذات طابع تكنولوجي متقدم عالميا، حيث تحتضن مدنا ذكية وشركات عملاقة، ولديها نهضة تعليمية براقة، مبينة ان التراث الكوري يمتد إلى أعماق التراث الصيني الكونفوشيوسي، فالصلة بين الصين وكوريا قديمة جدا، ويعتبر كونفوشيوس من أبرز المربين على مستوى العالم، وتشير الكتابات الكورية المعنية بالتربية بأن أتباع كونفوشيوس في كوريا عبر القرون قاموا بنشر التعليم الأساسي والعالي على حد سواء كما ركزوا على ترسيخ الانتماء الأسري.
وقالت الكندري «سعدت بالمشاركة في الرحلة وقضينا قرابة أربعة أيام في العاصمة سول ومثلها في مدينة بوسان، مضيفة «في هذه الرحلة الممتعة زرنا العديد من الأماكن التراثية والثقافية والشعبية والدينية والسياسية، كما تخلل الرحلة زيارة الى العديد من المدن من مثل المدينة الفرنسية الصغيرة وكانت ذات طابع يخاطب الخيال بألوان زاهية ومجسمات تجذب الناظرين، وكذلك قام الوفد بزيارة خاطفة لمدينة للتزلج، وجزيرة نامي الجميلة المليئة بذكريات العصور الوسطى والتي تميزت بوجود أكثر من مكتبة للأطفال».
واختتمت د. الكندري تصريحها بالشكر لرابطة أعضاء هيئة التدريس في هيئة التطبيقي والقائمين على اختيار هذه الرحلة المميزة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، والتي أثمرت بنتائج ايجابية على جميع الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية والسياحية والفنية.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا