الانتهاء من المرحلة التجريبية لمسار العائلة المقدسة خلال 6 أشهر

 قررت اللجنة الوزارية المعنية بإحياء مسار رحلة العائلة المقدسة في اجتماعها، الأحد، برئاسة المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، الانتهاء من جميع الأعمال الخاصة بالمرحلة العاجلة التجريبية من المسار خلال 6 أشهر اعتبارًا من اليوم، حيث تحوي تلك المرحلة 5 مواقع في كل من مناطق «مصر القديمة – المعادى – وادي النطرون» من بين 25 موقعًا يشملها المسار الذي يبلغ طوله 3500 كم.

كما قررت اللجنة خلال الاجتماع الذي عُقد اليوم لمراجعة الخطوات التنفيذية للمشروع القومي لتطوير مواقع مسار رحلة العائلة المقدسة بحضور وزراء الآثار، والتنمية المحلية، والسياحة، ومحافظي القاهرة والبحيرة، ورئيس الهيئة العربية للتصنيع، وممثلي عدد من الجهات المعنية، العمل بالتوازي في بقية مناطق المراحل التي يشملها المسار، وذلك من خلال التنسيق بين الجهات المعنية للعمل على سرعة الانتهاء من جميع الأعمال المتعلقة برفع كفاءة تلك الأماكن التي تم تحديدها وتجهيزها لاستقبال الزائرين وذلك وفقًا للبرنامج الزمني الذي تم تحديده.

كما ووجه رئيس مجلس الوزراء خلال الاجتماع بتشكيل مجموعة عمل يضم ممثلي الجهات المعنية لتفقد جميع الأعمال التي تتم على طول مسار رحلة العائلة المقدسة، وخاصة ما يتعلق بالمرحلة العاجلة التجريبية، وكذا الخيمة المقرر أقامتها لاستقبال الزائرين باعتبارها ايقونة سياحية عالمية، هذا بالإضافة إلى الانتهاء من مواصلة التجهيزات الفنية لرفع كفاءة كنسية «أبوسرجة» بمنطقة مصر القديمة بالتنسيق مع وزارة الآثار.

وخلال الاجتماع، قدمت وزيرة السياحة رانيا المشاط تقريرًا عما تم تنفيذه من أعمال لإحياء مسار رحلة العائلة المقدسة، وذلك استعدادًا لاستقبال أول أفواج الزائرين للمسار خلال الفترة المقبلة، وقد تضمنت الأعمال التي تم تنفيذها لرفع كفاءة وتطوير المناطق المحيطة بالأماكن الخمسة التي تم تحديدها من قبل كمرحلة عاجلة، حيث تمت إعادة رصف الشوارع المحيطة .

وتجهيز أرصفة المشاة بالمسارات الداخلية، وتحديد أماكن للاستراحات والانتظار وإعادة تنظيم الحركة المرورية بالشوارع المجاورة وإزالة العشوائيات، وإقامة العديد من الحدائق في تلك المناطق المحيطة، وتركيب اللوحات الإرشادية والمعلوماتية عن المواقع التي سيتم زيارتها، وجار استكمال بقية الأعمال المحددة بالخطة الموضوعة من قبل اللجنة المعنية.

كما وطالب وزير الآثار خلال الاجتماع بضرورة العمل على توثيق مسار رحلة العائلة المقدسة بالتعاون منظمة اليونسكو، لما سيكون له من عائد إيجابي على حركة السياحة الدينية الوافدة.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن